خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ
٤٥
بَيْضَآءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ
٤٦
لاَ فِيهَا غَوْلٌ وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ
٤٧
وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ عِينٌ
٤٨
كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ
٤٩
-الصافات

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج ابن أبي شيبة وهناد وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن الضحاك رضي الله عنه قال‏:‏ كل كأس ذكره الله في القرآن إنما عني به الخمر‏.
وأخرج عبد الرزاق وابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏ {‏بكأس من معين‏}‏ قال‏:‏ كأس من خمر لم تعصر والمعين هي الجارية ‏ {‏لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون‏}‏ قال‏:‏ لا تذهب عقولهم، ولا تصدع رؤوسهم، ولا توجع بطونهم‏.‏
وأخرج ابن المنذر عن الضحاك رضي الله عنه ‏{‏بكأس من معين‏}‏ هو الجاري‏.‏
وأخرج ابن جرير عن السدي رضي الله عنه في قوله ‏ {‏بيضاء‏} ‏ قال‏:‏ في قراءة عبدالله ‏"‏صفراء‏"‏‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والبيهقي في البعث عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏{‏يطاف عليهم بكأس من معين‏} ‏ قال‏:‏ الخمر ‏{‏لا فيها غول‏} ‏ قال‏:‏ ليس فيها صداع {‏ولا هم عنها ينزفون‏} ‏ قال‏:‏ لا تذهب عقولهم‏.
وأخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ في الخمر أربع خصال‏:‏ السكر، والصداع، والقيء، والبول‏.‏ فنزه الله خمر الجنة عنها ‏{‏لا فيها غول‏} ‏ لا تغول عقولهم من السكر ‏{‏ولا هم عنها ينزفون‏}‏ لا يقيئون عنها كما يقيء صاحب خمر الدنيا عنها، والقيء مستكره‏.‏
وأخرج الطستي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن نافع بن الأزرق قال له‏:‏ أخبرني عن قوله ‏{‏لا فيها غول‏}‏ قال‏:‏ ليس فيها نتن، ولا كراهية كخمر الدنيا قال‏:‏ وهل تعرف العرب ذلك‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ أما سمعت امرؤ القيس وهو يقول‏:

رب كاس شربت لا غول فيها وسقيت النديم منها مزاجا

قال أخبرني عن قوله {‏ولا هم عنها ينزفون‏} ‏ قال‏:‏ لا يسكرون قال‏:‏ وهل تعرف العرب ذلك‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ أما سمعت قول عبدالله بن رواحة رضي الله عنه وهو يقول‏:‏

ثم لا ينزفون عنها ولكن يذهب الهم عنهم والغليل

وأخرج ابن جرير عن ابن عباس رضي الله عنهما ‏ {‏لا فيها غول‏}‏ قال‏:‏ هي الخمر، ليس فيها وجع بطن‏.
وأخرج هناد وعبد بن حميد وابن أبي حاتم عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏{‏لا فيها غول‏} ‏ قال‏:‏ وجع بطن ‏ {‏ولا هم عنها ينزفون‏} ‏ قال‏:‏ لا تذهب عقولهم‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله ‏{‏بكأس من معين‏} ‏ قال‏:‏ المعين الخمر ‏ {‏لا فيها غول‏} ‏ قال‏:‏ وجع بطن ‏ {‏ولا هم عنها ينزفون‏}‏ لا مكروه فيها ولا أذى‏.
وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم والبيهقي في البعث عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏ {‏وعندهم قاصرات الطرف‏} ‏ يقول‏:‏ عن غير أزواجهن ‏ {‏كأنهن بيض مكنون‏} ‏ قال‏:‏ اللؤلؤ المكنون‏.
وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد رضي الله عنه ‏{‏وعندهم قاصرات الطرف‏}‏ يقول‏:‏ عن غير أزواجهن قال‏:‏ قصرن طرفهن على أزواجهن ‏{‏عين‏} ‏ قال‏:‏ حسان العيون‏.
وأخرج ابن أبي حاتم عن الضحاك رضي الله عنه في قوله ‏ {‏عين‏}‏ قال‏:‏ العين العظام الاعين‏.
وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله ‏{‏كأنهن بيض مكنون‏}‏ قال‏:‏ بياض البيضة ينزع عنها فوقها، وغشاؤها الذي يكون في العرف‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن سعيد بن جبير رضي الله عنه في قوله ‏ {‏كأنهن بيض مكنون‏} قال‏:‏ كأنهن بطن البيض‏.‏
وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله ‏ {‏كأنهن بيض مكنون‏} ‏ قال‏:‏ بياض البيض حين ينزع قشره‏.
وأخرج عبد الرزاق وابن أبي حاتم عن عطاء الخراساني رضي الله عنه في قوله ‏ {‏كأنهن بيض مكنون‏}‏ قال‏:‏ هو السخاء الذي يكون بين قشرته العليا ولباب البيضة‏.‏
وأخرج سعيد بن منصور وابن المنذر وابن أبي حاتم عن السدي رضي الله عنه في قوله ‏ {‏كأنهن بيض مكنون‏} ‏ قال‏:‏ البيض في عشه‏.
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏{‏وعندهم قاصرات الطرف‏} ‏ قال‏:‏ قصرن طرفهن على أزواجهن‏.‏ فلا يردن غيرهم ‏ {‏كأنهن بيض مكنون‏} ‏ قال‏:‏ البيض الذي لم تلوثه الأيدي‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن رضي الله عنه في قوله ‏ {‏كأنهن بيض مكنون‏} ‏ قال‏:‏ محصون، لم تمرته الأيدي‏.‏
وأخرج ابن أبي حاتم عن زيد بن أسلم رضي الله عنه في قوله ‏{‏كأنهن بيض مكنون‏}‏ قال‏:‏ البيض الذي يكنه الريش، مثل بيض النعام الذي أكنه الريش من الريح، فهو أبيض إلى الصفرة، فكانت تترقرق فذلك المكنون‏.