خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَمِ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ شُفَعَآءَ قُلْ أَوَلَوْ كَـانُواْ لاَ يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلاَ يَعْقِلُونَ
٤٣
قُل لِلَّهِ ٱلشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَّهُ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
٤٤
وَإِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَحْدَهُ ٱشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ ٱلَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ
٤٥
-الزمر

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج عبد بن حميد وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏ {‏أم اتخذوا من دون الله شفعاء‏} ‏ قال‏:‏ الآلهة‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر والبيهقي في البعث والنشور عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏{‏قل لله الشفاعة جميعا‏ً} ‏ قال‏:‏ لا يشفع عنده أحد إلا بإذنه‏.
وأخرج عبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر عن مجاهد رضي الله عنه في قوله ‏ {‏وإذا ذكر الله وحده اشمأزت‏}‏ قال‏:‏ انقبضت قال‏:‏ هو يوم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم عليهم ‏{‏والنجم‏} ‏ عند باب الكعبة‏.‏
وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما ‏{‏وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة‏}‏ قال‏:‏ قست ونفرت قلوب هؤلاء الأربعة الذين لا يؤمنون بالآخرة‏:‏ أبو جهل بن هشام، والوليد بن عتبة، وصفوان، وأُبيّ بن خلف ‏ {‏وإذا ذكر الذين من دونه‏} ‏ اللات والعزى ‏{‏إذا هم يستبشرون‏}‏‏ .
وأخرج الطستي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن نافع بن الأزرق قال له‏:‏ أخبرني عن قوله عز وجل ‏{‏اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة‏} ‏ قال‏:‏ نفرت قلوب الكافرين من ذكر الله سبحانه وتعالى قال‏:‏ وهل تعرف العرب ذلك‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ أما سمعت عمرو بن كلثوم الثعلبي وهو يقول‏:‏

إذا غض النفاق لها اشمأزت وولته عشورته زبونا

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وابن جرير عن قتادة رضي الله عنه في قوله ‏ {‏وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة‏} ‏ قال‏:‏ استكبرت ونفرت ‏ {‏وإذا ذكر الذين من دونه‏} ‏ قال‏:‏ الآلهة‏.‏