خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ يَحْمِلُونَ ٱلْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُواْ رَبَّنَا وَسِعْتَ كُـلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَٱغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُواْ وَٱتَّبَعُواْ سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ ٱلْجَحِيمِ
٧
رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ ٱلَّتِي وَعَدْتَّهُمْ وَمَن صَـلَحَ مِنْ آبَآئِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ
٨
وَقِهِمُ ٱلسَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ ٱلسَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ
٩
-غافر

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

أخرج أبو يعلى وابن مردويه بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ "‏أذن لي أن أحدث عن ملك قد مرقت رجلاه الأرض السابعة، والعرش على منكبيه وهو يقول‏:‏ سبحانك أين كنت وأين تكون‏؟‏‏!‏"
‏"‏‏.‏ وأخرج أبو داود وابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات بسند صحيح عن جابر رضي الله عنه‏،‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ "‏أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله من حملة العرش،‏ ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة سنة"
‏"‏‏.‏ وأخرج ابن المنذر وأبو الشيخ عن حبان بن عطية رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش ثمانية‏.‏ أقدامهم مثقفة في الأرض السابعة، ورؤوسهم قد جاوزت السماء السابعة، وقرونهم مثل طولهم عليها العرش‏.
وأخرج أبو الشيخ عن ذاذان رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش أرجلهم في التخوم لا يستطيعون أن يرفعوا أبصارهم من شعاع النور‏.‏
وأخرج ابن المنذر وأبو الشيخ والبيهقي في شعب الإِيمان عن هرون بن رباب رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش ثمانية يتجاوبون بصوت رخيم‏.‏ يقول أربعة منهم‏:‏ سبحانك وبحمدك على عفوك بعد قدرتك‏.‏ وأربعة منهم يقولون‏:‏ سبحانك وبحمدك على حلمك بعد علمك‏.
وأخرج أبو الشيخ وابن أبي حاتم من طريق أبي قبيل أنه سمع عبدالله بن عمر رضي الله عنهما يقول‏:‏ حملة العرش ثمانية‏.‏ ما بين موق أحدهم إلى مؤخرة عينيه مسيرة خمسمائة عام‏.‏
وأخرج أبو الشيخ عن وهب رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش الذي يحملونه لكل ملك منهم أربعة وجوه، وأربعة أجنحة: جناحان على وجهه ينظر إلى العرش فيصعق، وجناحان يطير بهما‏.‏ أقدامهم في الثرى، والعرش على أكتافهم‏.‏ لكل واحد منهم وجه ثور، ووجه أسد، ووجه إنسان، ووجه نسر‏.‏ ليس لهم كلام إلا أن يقولوا‏:‏ قدوس الله القوي، ملأت عظمته السموات والأرض‏.
وأخرج أبو الشيخ عن وهب رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش أربعة فإذا كان يوم القيامة أيدوا بأربعة آخرين‏.‏ ملك منهم في صورة إنسان يشفع لبني آدم في أرزاقهم، وملك منهم في سورة نسر يشفع للطير في أرزاقهم، وملك منهم في صورة ثور يشفع للبهائم في أرزاقهم، وملك في صورة أسد يشفع للسباع في أرزاقهم‏.‏ فلما حملوا العرش وقعوا على ركبهم من عظمة الله، فلقنوا لا حول ولا قوة إلا بالله، فاستووا قياماً على أرجلهم‏.
وأخرج أبو الشيخ عن مكحول رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:
‏ ‏ "‏إن في حملة العرش أربعة أملاك‏:‏ ملك على صورة سيد الصور وهو ابن آدم، وملك على صورة سيد السباع وهو الأسد، وملك على صورة سيد الأنعام وهو الثور فما زال غضبان مذ يوم العجل إلى ساعتي هذه، وملك على صورة سيد الطير وهو النسر‏"
‏‏.‏ وأخرج ابن مردويه عن أم سعد رضي الله عنها قالت‏:‏ سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول "العرش على ملك من لؤلؤة على صورة ديك رجلاه في تخوم الأرض، وجناحاه في الشرق، وعنقه تحت العرش‏"
‏‏.‏ وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش كلهم على صور‏.‏ قيل‏:‏ يا عكرمة وما صور‏؟‏ فأمال خده قليلا‏ً.
وأخرج عبد بن حميد عن ميسرة رضي الله عنه قال‏:‏ لا تستطيع الملائكة الذين يحملون العرش أن ينظروا إلى ما فوقهم من شعاع النور‏.‏
وأخرج عبد بن حميد وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ حملة العرش ما بين منكب أحدهم إلى أسفل قدميه مسيرة خمسمائة عام، وذكر‏:‏ إن خطوة تلك الملك ما بين المشرق والمغرب‏.‏
وأخرج عبد بن حميد عن ميسرة رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش أرجلهم في الأرض السفلى، ورؤوسهم قد خرقت العرش، وهم خشوع لا يرفعون طرفهم، وهم أشد خوفاً من أهل السماء السابعة، وأهل السماء السابعة أشد خوفاً من أهل السماء التي تليها، وأهل السماء التي تليها أشد خوفاً من التي تليها‏.‏
وأخرج البيهقي عن عروة رضي الله عنه قال‏:‏ حملة العرش منهم من صورته صورة الإِنسان، ومنهم من صورته صورة النسر، ومنهم من صورته صورة الثور، ومنهم من صورته صورة الأسد‏.‏
وأخرج ابن أبي شيبة عن أبي أمامة رضي الله عنه قال‏:‏ إن الملائكة الذين يحملون العرش يتكلمون بالفارسية‏.‏
وأخرج أبو الشيخ في العظمة عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على أصحابه فقال‏:‏
"‏ما جمعكم قالوا‏:‏ اجتمعنا نذكر ربنا، ونتفكر في عظمته فقال‏: لن تدركوا التفكر في عظمته‏.‏ ألا أخبركم ببعض عظمة ربكم‏؟‏ قيل‏:‏ بلى يا رسول الله قال‏:‏ إن ملكاً من حملة العرش يقال له إسرافيل، زاوية من زوايا العرش على كاهله‏.‏ قد مرقت قدماه في الأرض السابعة السفلى، ومرق رأسه من السماء السابعة في مثله من خليقة ربكم تعالى‏"
‏‏.‏ وأخرج عبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه قال‏:‏ في بعض القراءة ‏"‏الذين يحملون العرش فالذين حوله الملائكة يسبحون بحمد ربهم‏"‏‏.
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه ‏{‏ويستغفرون للذين آمنوا‏} ‏ قال مطرف بن عبد الله بن الشخير‏:‏ وجدنا أنصح عباد الله لعباده الملائكة عليهم السلام، ووجدنا أغش عباد الله لعباده الشياطين‏.
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة رضي الله عنه قال‏:‏ في بعض القراءة ‏ {‏الذين يحملون العرش‏}‏ في قوله ‏{‏فاغفر للذين تابوا - من الشرك - واتبعوا سبيلك‏} ‏ قال‏:‏ طاعتك وفي قوله ‏ {‏وأدخلهم جنات عدن‏}‏ قال‏:‏ إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال‏:‏ يا كعب ما عدن‏؟‏ قال‏:‏ قصور من ذهب في الجنة يسكنها النبيون، والصديقون، وأئمة العدل وفي قوله ‏{‏وقهم السيئآت‏} ‏ قال‏:العذاب‏.