خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

تُسَبِّحُ لَهُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ ٱلسَّبْعُ وَٱلأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً
٤٤
وَإِذَا قَرَأْتَ ٱلْقُرآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ حِجَاباً مَّسْتُوراً
٤٥
وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِيۤ ءَاذَانِهِمْ وَقْراً وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي ٱلْقُرْءَانِ وَحْدَهُ وَلَّوْاْ عَلَىٰ أَدْبَٰرِهِمْ نُفُوراً
٤٦
-الإسراء

إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم

{تُسَبّحُ} بالفَوقانية، وقرىء بالتَّحتانية، وقرىء سبّحت {لَهُ ٱلسَّمَـٰوَاتِ ٱلسَّبْعُ وَٱلأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ} من الملائكة والثقلين، على أن المرادَ بالتسبـيح معنًى منتظمٌ لما ينطِق به لسانُ المقال ولسانُ الحال بطريق عمومِ المجاز {وَإِن مّن شَىْء} من الأشياء حيواناً كان أو نباتاً أو جماداً {إِلاَّ يُسَبّحُ} ملتبساً {بِحَمْدِهِ} أي ينزِّهه تعالى بلسان الحالِ عما لا يليق بذاته الأقدسِ من لوازم الإمكانِ ولواحقِ الحدوثِ، إذ ما من موجود إلا وهو بإمكانه وحدوثِه يدل دَلالةً واضحة على أن له صانعاً عليماً قادراً حكيماً واجباً لذاته قطعاً للسَّلْسلة {وَلَـٰكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ} أيها المشركون لإخلالكم بالنظر الصحيحِ الذي به يفهم ذلك، وقرىء لا يُفَقَّهون على صيغة المبني للمفعول من باب التفعيل {إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا} ولذلك لم يعاجلْكم بالعقوبة مع ما أنتم عليه من موجباتها من الإعراض عن التدبر في الدلائل الواضحةِ الدالةِ على التوحيد، والانهماك في الكفر والإشراكِ {غَفُوراً} لمن تاب منكم.

{وَإِذَا قَرَأْتَ ٱلْقُرءانَ} الناطقَ بالتسبـيح والتنزيهِ ودعوتَهم إلى العمل بما فيه من التوحيد ورفضِ الشرك وغيرِ ذلك من الشرائع {جَعَلْنَا} بقدرتنا ومشيئتنا المبنيةِ على دواعي الحِكَم الخفية {بَيْنَكَ وَبَيْنَ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ} أُوثر الموصولُ على الضمير ذمًّا لهم بما في حيز الصلة، وإنما خُصَّ بالذكر كفرُهم بالآخرة من بـين سائرِ ما كفروا به من التوحيد ونحوِه دَلالةً على أنها مُعظمُ ما أُمروا بالإيمان به في القرآن، وتمهيداً لما سينقل عنهم من إنكار البعثِ واستعجالِه ونحو ذلك {حِجَاباً} يحجبهم من أن يدركوك على ما أنت عليه من النبوة ويفهموا قدرَك الجليلَ، ولذلك اجترأوا على تفوّه العظيمة التي هي قولُهم: { { إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَّسْحُورًا } [الإسراء، الآية 47] وحَمْلُ الحجاب على ما روي عن أسماءَ بنت أبـي بكر رضي الله عنه ـ من أنه "لما نزلت سورةُ (تبّت) أقبلت العوراءُ أمُّ جميل امرأةُ أبـي لهبٍ وفي يدها فِهْرٌ والنبـيُّ عليه الصلاة والسلام قاعد في المسجد ومعه أبو بكر رضي الله عنه، فلما رآها قال: يا رسول الله، لقد أقبلت هذه وأخاف أن تراك، قال عليه الصلاة والسلام: إنها لن تراني وقرأ قرآناً فوقفت على أبـي بكر رضي الله عنه ولم تَرَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم" ـ مما لا يقبله الذوقُ السليم ولا يساعده النظمُ الكريم {مَّسْتُورًا} ذا سَتْرٍ كما في قولهم: سيلٌ مفعَمٌ، أو مستوراً عن الحس بمعنى غيرَ حسيَ أو مستوراً في نفسه بحجاب آخرَ أو مستوراً كونُه حجاباً حيث لا يدرون أنهم لا يدرون.

{وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً} أغطيةً كثيرة جمع كِنان {أَن يَفْقَهُوهُ} مفعولٌ لأجله أي كراهةَ أن يفقهوه، أو مفعولٌ لما دل عليه الكلامُ أي منعناهم أن يقِفوا على كُنهه ويعرِفوا أنه من عند الله تعالى {وَفِيۤ آذَانِهِمْ وَقْراً} صمَماً وثِقلاً مانعاً من سماعه اللائِق به، وهذه تمثيلاتٌ مُعرِبةٌ عن كمال جهلِهم بشؤون النبـيِّ عليه الصلاة والسلام وفرطِ نُبوِّ قلوبهم عن فهم القرآنِ الكريم ومجّ أسماعِهم له، جيء بها بـياناً لعدم فقهِهم لتسبـيح لسانِ المقالِ إثرَ بـيانِ عدمِ فقههم لتسبـيح لسانِ الحال، وإيذاناً بأن هذا التسبـيحَ من الظهور بحيث لا يُتصوَّرُ عدمُ فهمِه إلا لمانع قويَ يعتري المشاعرَ فيُبطُلها، وتنبـيهاً على أن حالَهم هذا أقبحُ من حالهم السابق لا حكايةٌ لما قالوا: { { قُلُوبُنَا فِى أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِى ءاذانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ } [فصلت، الآية 5] كيف لا وقصدُهم بذلك إنما هو الإخبارُ بما اعتقدوه في حق القرآنِ والنبـيِّ عليه الصلاة والسلام جهلاً وكفراً من اتصافهما بأوصاف مانعةٍ من التصديق والإيمانِ، ككون القرآنِ سحراً وشِعراً وأساطيرَ وقِسْ عليه حالَ النبـي عليه الصلاة والسلام، لا الإخبارُ بأن هناك أمراً وراء ما أدركوه قد حال بـينهم وبـين إدراكه حائلٌ من قِبلهم. ولا ريب في أن ذلك المعنى مما لا يكاد يلائم المقام. {وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي ٱلْقُرْآنِ وَحْدَهُ} واحداً غيرَ مشفوعٍ به آلهتُهم، وهو مصدرٌ وقع موقعَ الحال، أصلُه يحد وحدَه {وَلَّوْاْ عَلَىٰ أَدْبَـٰرِهِمْ} أي هربوا ونفروا {نُفُورًا} أو ولَّوا نافرين.