خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَآءَ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَـٰعِبِينَ
١٦
لَوْ أَرَدْنَآ أَن نَّتَّخِذَ لَهْواً لاَّتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّآ إِن كُنَّا فَاعِلِينَ
١٧
بَلْ نَقْذِفُ بِٱلْحَقِّ عَلَى ٱلْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ ٱلْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ
١٨
-الأنبياء

مقاتل بن سليمان

{وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَآءَ وَٱلأَرْضَ} يعنى السموات السبع والأرضين السبع {وَمَا بَيْنَهُمَا} من الخلق {لاَعِبِينَ} [آية: 16] يعني عابثين لغير شىء ولكن خلقناهما لأمر هو كائن.
{لَوْ أَرَدْنَآ أَن نَّتَّخِذَ لَهْواً} يعنى ولداً، وذلك أن نصارى نجران السيد والعاقب، ومن معهما، قالوا: عيسى ابن الله، فقال الله عز وجل: {لَوْ أَرَدْنَآ أَن نَّتَّخِذَ لَهْواً}{لاَّتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّآ} يعنى من عندنا من الملائكة؛ لأنهم أطيب وأطهر من عيسى، ولم نتخذه من أهل الأرض، ثم قال سبحانه: {إِن كُنَّا فَاعِلِينَ} [آية: 17] يقول: ما كنا فاعلين ذلك أن نتخذ ولداً، مثلها فى الزخرف.
{بَلْ نَقْذِفُ} بل نرمى {بِٱلْحَقِّ} الذى قال الله عز وجل: {إِن كُنَّا فَاعِلِينَ} {عَلَى ٱلْبَاطِلِ} الذى قالوا: إن لله عز وجل ولداً {فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ} يعنى ذاهب {وَلَكُمُ ٱلْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ} [آية: 18] يقول: لكم الويل فى الآخرة مما تقولون من البهتان بأن لله ولداً.