خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ ٱلْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي ٱلأَرْحَامِ مَا نَشَآءُ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوۤاْ أَشُدَّكُمْ وَمِنكُمْ مَّن يُتَوَفَّىٰ وَمِنكُمْ مَّن يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ ٱلْعُمُرِ لِكَيْلاَ يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً وَتَرَى ٱلأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَآ أَنزَلْنَا عَلَيْهَا ٱلْمَآءَ ٱهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ
٥
ذٰلِكَ بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِـي ٱلْمَوْتَىٰ وَأَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
٦
وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ لاَّ رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ ٱللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِي ٱلْقُبُورِ
٧
-الحج

مقاتل بن سليمان

فقال سبحانه: {يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ} يعنى كفار مكة {إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ ٱلْبَعْثِ} يعنى فى شك من البعث بعد الموت، فانظروا إلى بدء خلقكم {فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِّن تُرَابٍ} ولم تكونوا شيئاً {ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ} مثل الدم {ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ} يعنى من النطقة مخلقة {وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ} يعنى السقط يخرج من بطن أمه مصوراً، وغير مصور {لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي ٱلأَرْحَامِ مَا نَشَآءُ} فلا يكون سقطاً {إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى} يقول: خروجه من بطن أمه ليعتبروا فى البعث، ولا يشكوا فيه أن الذى بدأ خلقكم، لقادر على أن يعيدكم بعد الموت.
ثم قال سبحانه: {ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ} من بطون أمهاتكم {طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوۤاْ أَشُدَّكُمْ} ثمانى عشرة سنة إلى أربعين سنة {وَمِنكُمْ مَّن يُتَوَفَّىٰ} من قبل أن يبلغ أشده {ومِنكُمْ مَّن يُرَدُّ} بعد الشباب {إِلَىٰ أَرْذَلِ ٱلْعُمُرِ} يعنى الهرم {لِكَيْلاَ يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ} كان يعلمه {شَيْئاً} فذكر بدء الخلق، ثم ذكر الأرض الميتة كيف يحيها ليعتبروا فى البعث، فإن البعث ليس بأشد من بدء الخلق، ومن الأرض حين يحيها من بعد موتها، فذلك قوله سبحانه: {وَتَرَى ٱلأَرْضَ هَامِدَةً} يعنى ميتة ليس فيها نبت يعنى متهشمة {فَإِذَآ أَنزَلْنَا عَلَيْهَا ٱلْمَآءَ} يعنى المطر {ٱهْتَزَّتْ} الأرض، يعنى تحركت بالنبات، كقوله:
{ تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَآنٌّ } [القصص: 31] أى تحرك كأنها حية. ثم قال للأرض: {وَرَبَتْ} يعنى وأضعفت النبات {وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} [آية: 5] يعنى من كل صنف من النبات حسن.
{ذٰلِكَ} يقول: هذا الذى فعل، هذا الذى ذكر من صنعه، يدل على توحيده بصنعه {بِأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْحَقُّ} وغيره من الآلهة باطل {وَأَنَّهُ يُحْيِـي ٱلْمَوْتَىٰ} فى الآخرة {وَأَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آية: 6] من البعث وغيره قدير.
{وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ آتِيَةٌ لاَّ رَيْبَ} يعنى لا شك {فِيهَا} أنها كائنة {وَأَنَّ ٱللَّهَ يَبْعَثُ} فى الآخرة {مَن فِي ٱلْقُبُورِ} [آية: 7] من الأموات، فلا تشكوا فى البعث.