خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُواْ وَتُسَلِّمُواْ عَلَىٰ أَهْلِهَا ذٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
٢٧
فَإِن لَّمْ تَجِدُواْ فِيهَآ أَحَداً فَلاَ تَدْخُلُوهَا حَتَّىٰ يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِن قِيلَ لَكُمْ ٱرْجِعُواْ فَٱرْجِعُواْ هُوَ أَزْكَىٰ لَكُمْ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ
٢٨
لَّيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَدْخُلُواْ بُيُوتاً غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَّكُمْ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ
٢٩
-النور

مقاتل بن سليمان

{يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّىٰ تَسْتَأْنِسُواْ} يعني حتى تستأذنوا {وَتُسَلِّمُواْ عَلَىٰ أَهْلِهَا} فيها تقديم فابدءوا بالسلام قبل الاستئذان، وذلك أنهم كانوا في الجاهلية يقول بعضهم لبعض: حييت صباحاً ومساءً، فهذه كانت تحية القوم بينهم، حتى نزلت هذه الآية، ثم قال: {ذٰلِكُمْ} يعني السلام والاستئذان {خَيْرٌ لَّكُمْ} يعني أفضل لكم من أن تدخلوا بغير إذن {لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [آية: 27] أن التسليم والاستئذان خير لكم، فتأخذون به، ويأخذ أهل البيت حذرهم، {فَإِن لَّمْ تَجِدُواْ فِيهَآ أَحَداً} يعني في البيوت {فَلاَ تَدْخُلُوهَا حَتَّىٰ يُؤْذَنَ لَكُمُ} في الدخول {وَإِن قِيلَ لَكُمْ ٱرْجِعُواْ فَٱرْجِعُواْ} ولا تقعدوا ولا تقوموا على أبواب الناس، فإن لهم حوائج {هُوَ أَزْكَىٰ لَكُمْ} يقول: الرجعة خير لكم من القيام والقعود على أبوابهم، {وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ} [آية: 28] إن دخلتم بإذن أو بغير إذن، فمن دخل بيتاً بغير إذن أهله، قال له ملكاه اللذان يكتبان عليه: أفٍ لك عصيت وآذيت، يعني عصيت الله، عز وجل، وآذيت أهل البيت، فلما نزلت آية التسليم والاستئذان في البيوت، قال أبو بكر الصديق، رضي الله عنه، للنبي صلى الله عليه وسلم: فكيف بالبيوت التي بين مكة والمدينة والشام على ظهر الطريق ليس فيها ساكن؟ فأنزل الله عز وجل في قول أبي بكر الصديق، رضي الله عنه: {لَّيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ} يعني حرج {أَن تَدْخُلُواْ بُيُوتاً غَيْرَ مَسْكُونَةٍ} ليس بها ساكن {فِيهَا مَتَاعٌ} يعني منافع {لَّكُمْ} من البرد والحر، يعني الخانات والفنادق {وَٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ} يعني ما تعلنون بألسنتكم {وَمَا تَكْتُمُونَ} [آية: 29] يعني ما تسرون في قلوبكم.