خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّواْ مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُواْ فُرُوجَهُمْ ذٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ
٣٠
وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَآئِهِنَّ أَوْ آبَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَآئِهِنَّ أَوْ أَبْنَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِيۤ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَآئِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ ٱلتَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي ٱلإِرْبَةِ مِنَ ٱلرِّجَالِ أَوِ ٱلطِّفْلِ ٱلَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُواْ عَلَىٰ عَوْرَاتِ ٱلنِّسَآءِ وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوۤاْ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
٣١
-النور

مقاتل بن سليمان

{قُلْ لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّواْ} يخفضوا {مِنْ أَبْصَارِهِمْ} ومن هاهنا صلة، يعنى يحفظوا أبصارهم كلها عما لا يحل النظر إليه، {وَيَحْفَظُواْ فُرُوجَهُمْ} عن الفواحش {ذٰلِكَ} الغض للبصر، والحفظ للفرج {أَزْكَىٰ لَهُمْ} يعنى خيراً لهم، من أن لا يغضوا الأبصار، ولا يحفظوا الفروج، ثم قال عز وجل: {إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ} [آية: 30] في الأبصار والفروج، نزلت هذه الآية والتى بعدها في أسماء بنت مرشد كان لها في بنى حارثة نخل يسمى الوعل، فجعلت النساء يدخلنه غير متواريات، يظهرن ما على صدورهن وأرجلهن وأشعارهن، فقالت أسماء: ما أقبح هذا.
فأنزل الله عز وجل: {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا} يعنى الوجه والكفين وموضع السوارين {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ} يعنى على صدورهن {وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ} يعنى عز وجل ولا يضعن الجلباب {إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ} يعنى أزواجهن {أَوْ آبَآئِهِنَّ أَوْ آبَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَآئِهِنَّ أَوْ أَبْنَآءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِيۤ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ}.
ثم قال: {أَوْ نِسَآئِهِنَّ} يعنى نساء المؤمنات كلهن {أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ} من العبيد {أَوِ ٱلتَّابِعِينَ} وهو الرجل يتبع الرجل فيكون معه من غير عبيده، من {غَيْرِ أُوْلِي ٱلإِرْبَةِ مِنَ ٱلرِّجَالِ} يقول: من لا حاجة له في النساء: الشيخ الهرم، والعنين، والخصى، والعجوب، ونحوه، ثم قال سبحانه: {أَوِ ٱلطِّفْلِ} يعنى الغلمان الصغار {ٱلَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُواْ عَلَىٰ عَوْرَاتِ ٱلنِّسَآءِ} لا يدرون ما النساء من الصغر، فلا بأس بالمرأة أن تضع الجلباب عند هؤلاء المسمين في هذه الآية، ثم قال تعالى: {وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ} يقول: ولا يحركن أرجلهن {لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ} يعنى الخلخال، وذلك أن المرأة يكون في رجلها خلخال فتحرك رجلها عمداً ليسمع صوت الجلاجل، فذلك قوله عز وجل: {وَلاَ يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلهِنَّ} {وَتُوبُوۤاْ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعاً} من الذنوب التي أصابوها مما في هذه السورة {أَيُّهَا ٱلْمُؤْمِنُونَ} مما نهى عنه عز وجل من أول هذه السورة إلى هذه الآية {لَعَلَّكُمْ} يعنى لكى {تُفْلِحُونَ} [آية: 31].