خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْبَاطِلِ وَكَفَرُواْ بِٱللَّهِ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ
٥٢
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَلَوْلاَ أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَآءَهُمُ ٱلْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ
٥٣
يَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِٱلْكَافِرِينَ
٥٤
يَوْمَ يَغْشَاهُمُ ٱلْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيِقُولُ ذُوقُواْ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ
٥٥
-العنكبوت

مقاتل بن سليمان

{قُلْ كَفَىٰ بِٱللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً} يعنى فلا شاهد أفضل من الله بيننا {يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱلْبَاطِلِ} يعنى صدقوا بعبادة الشيطان {وَكَفَرُواْ بِٱللَّهِ} بتوحيد الله {أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ} [آية: 52].
{وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ} استهزاء وتكذيباً به، ونزلت فى النضر بن الحارث، حيث قال:
{ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا } فى الدنيا { حِجَارَةً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ أَوِ ٱئْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } [الأنفال: 32] يقول: ذلك استهزاء وتكذيباً، فنزلت فيه: {وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ وَلَوْلاَ أَجَلٌ مُّسَمًّى} فى الآخرة {لَّجَآءَهُمُ ٱلْعَذَابُ} الذى استعجلوه فى الدنيا، {وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ} العذاب فى الآخرة {بَغْتَةً} يعنى فجأة {وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ} [آية: 53] يعنى لا يعلمون به حتى ينزل بهم العذاب.
ثم قال سبحانه: {يَسْتَعْجِلُونَكَ بِٱلْعَذَابِ} يعنى النضر بن الحارث، {وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِٱلْكَافِرِينَ} [آية: 54]. ثم أخبر بمنازلهم يوم القيامة، فقال تعالى: {يَوْمَ يَغْشَاهُمُ ٱلْعَذَابُ} وهم فى النار {مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ} يعنى بذلك لهم من فوقهم ظل من النار ومن تحتهم ظلل، يعنى بين طبقتين من نار، {وَيِقُولُ} لهم الخزنة: {ذُوقُواْ} جزاء {مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [آية: 55] من الكفر والتكذيب.