خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُواْ مِنَ ٱلأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ ٱئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَـٰذَآ أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ
٤
-الأحقاف

مقاتل بن سليمان

{قُلْ} يا محمد لأهل مكة {أَرَأَيْتُمْ مَّا تَدْعُونَ} يعني تعبدون {مِن دُونِ ٱللَّهِ} من الآلهة، يعني الملائكة {أَرُونِي مَاذَا خَلَقُواْ مِنَ ٱلأَرْضِ} يعني الأرض كخلق الله إن كانوا آلهة، ثم قال: {أَمْ لَهُمْ} يقول: ألهم {شِرْكٌ} من الله {فِي} ملك {ٱلسَّمَاوَاتِ} كقوله: { مَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ } [سبأ: 22] {ٱئْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَـٰذَآ أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ} يقول: أو رواية "تعلمونها" من الأنبياء قبل هذا القرآن بأن له شريكاً {إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} [آية: 4] يعني اللات والعزى ومناة بأنهن له شركاء.