خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا
١
قَيِّماً لِّيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً
٢
مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً
٣
وَيُنْذِرَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَداً
٤
مَّا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلاَ لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً
٥
فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ أَسَفاً
٦
إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى ٱلأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُم أَحْسَنُ عَمَلاً
٧
وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً جُرُزاً
٨
-الكهف

الكشف والبيان

{ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَابَ} : الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب قيّماً مستقيماً. قال ابن عباس: عدلاً. الفرّاء: قيّماً على الكتب كلّها ناسخاً لشرائعها. {وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا}: مختلفاً {لِّيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً} أي لتنذركم بأساً شديداً {مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً} وهي الجنّة.
{مَّاكِثِينَ}: مقيمين { فِيهِ أَبَداً * وَيُنْذِرَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَداً * مَّا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلاَ لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً} نصب على التمييز والقطع، قديره: كبرت الكلمة كلمةً، {تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ}: ما يقولون {إِلاَّ كَذِباً}.
{فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ}: قاتل نفسك {عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ}: القرآن {أَسَفاً}: حزناً وجزعاً وغضباً.
{إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى ٱلأَرْضِ} من كل شيء {زِينَةً لَّهَا}، قال الضحّاك من الزاكية خاصّة زينة لها {لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُم أَحْسَنُ عَمَلاً} أي أزهد فيها.
{وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً}: مستوياً {جُرُزاً}: يابساً أملس لا تنبت شيئاً.