خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُوراً
٢٥
وَآتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَٱلْمِسْكِينَ وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً
٢٦
إِنَّ ٱلْمُبَذِّرِينَ كَانُوۤاْ إِخْوَانَ ٱلشَّيَاطِينِ وَكَانَ ٱلشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً
٢٧
وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ٱبْتِغَآءَ رَحْمَةٍ مِّن رَّبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُل لَّهُمْ قَوْلاً مَّيْسُوراً
٢٨
-الإسراء

تفسير مجاهد

/ 39ظ / أَنا أَبو القاسم عبد الرحمن بن الحسن بن أَحمد بن محمد بن عبيد الهمذاني، قراءَة عليه قال: حدثنا إِبراهيم بن الحسن بن علي الكسائي الهمذاني، قال: حدثنا آدم ابن أَبي إِياس العسقلاني قال: حدثنا ورقاءُ عن ابن أَبي نجيح عن مجاهد: {فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُوراً} [الآية: 25]. قال: هو الذي يتذكر ذنوبه فيتوب ويراجع.
أَنا عبد الرحمن، قال: نا إِبراهيم، قال: نا آدم، قال: نا المسعودي عن سلمة بن كهيل، عن أَبي العبيدين قال: قلت لابن مسعود: ما التبذير [الآية: 26]. قال: هو انفاق المال في غير حقه.
أَنا عبد الرحمن، قال: نا إِبراهيم، قال: نا آدم، قال: نا ورقاءُ عن ابن أَبي نجيح عن مجاهد: {ٱبْتِغَآءَ رَحْمَةٍ مِّن رَّبِّكَ تَرْجُوهَا} [الآية: 28]. قال: انتظار رزق الله، عز وجل.