خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأَلْقَىٰ فِي ٱلأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَاراً وَسُبُلاً لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
١٥
-النحل

الدر المصون

قوله تعالى: {أَن تَمِيدَ}:، أي: كراهةَ أَنْ تَمِيْدَ، أو: لئلاَّ تَمِيْدَ.
قوله: "وأنهاراً" عطفٌ على "رَواسي" لأنَّ الإِلقاءَ بمعنى الخَلْقَ. وادِّعاءُ ابنِ عطية أنه منصوبٌ بفعلٍ مضمرٍ، أي: وجَعَل فيها أنهاراً، ليس كما ذكره. وقدَّره أبو البقاء: "وشَقَّ فيها أنهاراً" وهو مناسِبٌ، و"سُبُلاً"، أي: وذَلَّل، أو: وجعل فيها طُرُقاً.