خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً
٦٨
-الكهف

الدر المصون

قوله: {خُبْراً}: فيه وجهان، أحدُهما: أنه تمييزٌ لقولِه "تُحِطْ" وهو منقولٌ مِنَ الفاعليةِ، إذ الأصل: مما لم يُحِطْ به خَبَرُك. والثاني: أنه مصدرٌ لمعنى لم تُحِط، إذ هو في قوة: لم يُخْبِرْه خُبْراً. وقرأ الحسن "خُبُراً" بضمتين.