خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

لَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ
١٠
-الأنبياء

الدر المصون

قوله: {فِيهِ ذِكْرُكُمْ}: يجوزُ أَنْ تكونَ جملةً في محلِّ نصبٍ صفةً لـ"كتاباً" ويجوزُ أَنْ يكونَ "فيه" هو الوصفَ وحدَه و"ذِكْرُكم" فاعلٌ. وقال بعضهم: "في الكلامِ حَذْفُ مضافٍ تقديرُه: فيه ذِكْرُ شَرَفِكم. و"ذَكَر" هنا مصدرٌ يجوز أن يكونَ مضافاً لمفعولِه أي: ذِكْرُنا إياكم. ويجوز أَنْ يكونَ مضافاً لفاعلِه أي: ما ذَكَرْتُمْ من الشِّرْك وتكذيبِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم.