خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُلْ إِنَّمَآ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُمْ مُّسْلِمُونَ
١٠٨
-الأنبياء

الدر المصون

قوله: {أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ}: "أنَّ" وما في حَيِّزِها في محلِّ رفعٍ لقيامِه مَقامَ الفاعلِ؛ إذا التقديرُ: إنما يُوْحَىٰ إليَّ وَحْدانيةُ إلهكم. وقال الزمخشري: "إنَّما" لقَصْرٍ الحكمِ على شيءٍ أو لقَصْرِ الشيءِ على حكمٍ كقولِك: "إنما زيدٌ قائم" و"إنما يقومُ زيدٌ". وقد اجتمع المثالان في هذه الآيةِ؛ لأنََّ {إِنَّمَآ يُوحَىٰ إِلَيَّ} مع فاعلِه بمنزلةِ "إنما يقومُ زيد"، و{أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ} بمنزلةِ "إنَّما زيد قائم". وفائدةُ اجتماعِهما الدلالةُ على أنَّ الوَحْيَ لرسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم مقصورٌ على استئثارِ اللهِ بالوَحْدانية".
قال الشيخ: "أمَّا ما ذكره في "أنَّما" أنَّها لقَصْرِ ما ذَكَر، فهو مبنيٌّ على أن "أنَّما" للحصر، وقد قررنا أنها لا تكون للحصر وأنَّ "ما" مع "أنَّ" كهي مع كأنَّ ومع لعلَّ. فكما أنها لا تفيد الحصر في التشبيه ولا الحصر في الترجي، فكذلك لا تفيده مع "أنَّ". وأما جَعْلُه "أنما" المفتوحةَ الهمزةِ مثلَ المكسورتِها تدلُّ على القَصْر فلا نعلم الخلاف إلاَّ في "إنما" بالكسر، وأما "أنما" بالفتح فحرفٌ مصدريٌّ، ينسَبِكُ منه مع ما بَعْدَه مصدرٌ، فالجملةُ بعدها ليسَتْ جملةً مستقلةً. ولو كانَتْ "أنما" دالةً علىٰ الحصر لزم أَنْ يُقال: إنه لم يُوْحَ إليه شيءٌ إلاَّ التوحيدُ، وذلك لا يَصِحُّ الحَصْرُ فيه، إذ قد أُوْحي له أشياءُ غيرُ التوحيد".
قلت: الحَصْرُ بحسب كلِّ مقامٍ على ما يناسِبُه؛ فقد يكون هذا المقامُ يقتضي الحصرَ في إيحاءِ الواحدنية لشيءٍ جَرَىٰ من إنكارِ الكفارِ وحدانيتَه تعالى، وأنَّ اللهَ لم يُوْحِ إليه لها شيئاً. وهذا كما أجاب الناسُ عن هذا الإِشكالِ الذي ذكره الشيخُ في قوله تعالى:
{ إِنَّمَآ أَنتَ مُنذِرٌ } [الرعد: 7] { إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ } [الكهف: 110] { إِنَّمَا ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ } [محمد 36] إلى غير ذلك. و"ما" من قوله {إِنَّمَآ يُوحَىٰ} يجوز فيها وجهان، أحدهما: أن تكونَ كافةً وقد تقدَّم. والثاني: أن تكونَ موصولةً كهي في قوله: { إِنَّمَا صَنَعُواْ } [طه: 69] ويكون الخبرُ هو الجملةَ مِنْ قوله: {أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ} تقديرُه: إن الذي يوحىٰ إليَّ هو هذا الحكمُ.
قوله: {فَهَلْ أَنتُمْ مُّسْلِمُونَ} استفهامٌ معناه الأمرُ بمعنى أَسْلِموا، كقوله:
{ فَهَلْ أَنْتُمْ مُّنتَهُونَ } [المائدة: 91] أي: انتهوا.