خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

مَن يَهْدِ ٱللَّهُ فَهُوَ ٱلْمُهْتَدِي وَمَن يُضْلِلْ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ
١٧٨
-الأعراف

الدر المصون

قوله تعالى: {مَن يَهْدِ ٱللَّهُ فَهُوَ ٱلْمُهْتَدِي}: راعَى لفظ مَنْ فأفرد، وراعى معناها في قوله "أولئك هم الخاسرون" فجمع. وياء "المهتدي" ثابتةٌ عند جميع القراء لثبوتها في الرسم، وسيأتي لك خلافٌ في التي في الإِسراء وبحثها. وقال الواحدي: "فهو المهتدي: يجوز إثباتُ الياءِ على الأصل، ويجوزُ حَذْفُها استخفافاً كما قيل في بيت الكتاب:

2342ـ فَطِرْتُ بمُنْصُلي في يَعْمَلات دوامي الأَيْدِ يَخْبِطْنَ السَّريحا

ومنه:

2343ـ كنَواحِ ريشِ حَمامةٍ نَجْديةِ ومَسَحْتَ باللِّثتين عَصْفَ الإِثْمِدِ

قال ابن جني: "شَبَّه المضاف إليه بالتنوين فحذف له الياء".