خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَآ إِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ
٤٥
قَالَ يٰقَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِٱلسَّيِّئَةِ قَبْلَ ٱلْحَسَنَةِ لَوْلاَ تَسْتَغْفِرُونَ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
٤٦
قَالُواْ ٱطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ ٱللَّهِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ
٤٧
-النمل

التسهيل لعلوم التنزيل

{فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ} الفريقان من آمن ومن كفر؛ واختصامهم؛ اختلافهم وجدالهم في الدين {لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ} أي لم تطلبون العذاب قبل الرحمة، أو المعصية قبل الطاعة {قَالُواْ ٱطَّيَّرْنَا بِكَ} أي تشاءَمنا بك، وكانوا قد أصابهم القحط {قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ ٱللَّهِ} أي السبب الذي يحدث عنه خيركم أو شركم: هو عند الله وهو قضاؤه وقدره، وذلك رد عليهم في تطيرهم، ونسبتهم ما أصابهم من القحط إلى صالح عليه السلام.