خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ٱسْكُنُواْ ٱلأَرْضَ فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً
١٠٤
-الإسراء

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ}؛ من بعدِ هلاك فرعون، {لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ٱسْكُنُواْ ٱلأَرْضَ}؛ الشَّامَ وأرضَ مصرَ، وأورثَ بني إسرائيلَ مساكِنَهم وديارَهم، وفي هذا تسليةٌ للنبيِّ صلى الله عليه وسلم أنه يفعلُ به وبالمشركين ما فعلَ بموسَى وعدُوِّهِ، فأظهرَ اللهُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم على المشركين، ورَدَّهُ إلى مكَّةَ ظَافراً عليها.
قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً}؛ يعني يومَ القيامةِ جِئنَا بكم جَميعاً؛ أي أتَينا بكم مِن كلِّ قبيلةٍ، واللَّفِيفُ: الجماعاتُ من قبائلَ شتَّى، وَقِيْلَ: جئنا بكم مُختَلِطِينَ لا تتعارَفُون، والمعنى: جِئنا بكم من قُبورِكم إلى الْمَحْشَرِ أخلاطاً، يعني جميعَ الخلقِ، المسلمَ والكافرَ والبَرَّ والفاجرَ.