خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَلاۤ إِنَّ للَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ قَدْ يَعْلَمُ مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ وَيَوْمَ يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُواْ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمُ
٦٤
-النور

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {أَلاۤ إِنَّ للَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ}؛ أي له كلُّ ذلك مُلْكاً وقدرةً وإحاطة، {قَدْ يَعْلَمُ مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ}؛ أي يعلمُ ما يُبْدِيْهِ كلٌّ منكم وما يُخفِيه، وقولهُ تعالى: {وَيَوْمَ يُرْجَعُونَ إِلَيْهِ}؛ معناهُ: يعني يَعْلَمُ يومَ يُبعثونَ متى هو، {فَيُنَبِّئُهُمْ}؛ فيهِ؛ {بِمَا عَمِلُواْ}؛ أي يجزيَهم بما عملوا في دارِ الدُّنيا، {وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمُ}؛ من أعمالِ العباد وغيرِ ذلك.
وعن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أنهُ قالَ:
"مَنْ قَرَأ سُورَةَ النُّورِ أُعْطِيَ مِنَ الأَجْرِ عَشْرَ حَسَنَاتٍ بعَدَدِ كُلِّ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَةٍ فِيْمَا مَضَى وَفِيْمَا بَقِيَ" .