خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَسُوقُ ٱلْمَآءَ إِلَى ٱلأَرْضِ ٱلْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلاَ يُبْصِرُونَ
٢٧
-السجدة

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَسُوقُ ٱلْمَآءَ إِلَى ٱلأَرْضِ ٱلْجُرُزِ}؛ معناه: أوَلَمْ يعلَمُوا أنا نسوقُ المطرَ بالسَّحاب والرياح إلى الأرضِ اليابسة التي لا نباتَ فيها ولا شجرَ، {فَنُخْرِجُ بِهِ}؛ بذلك المطرِ، {زَرْعاً}؛ رزْقاً، {تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ}؛ أي تأكلُ أنعامهم من سَاقِها، {وَأَنفُسُهُمْ}؛ وهم يأكلون مِن حبها، {أَفَلاَ يُبْصِرُونَ}؛ أفلا يعقِلون.
والأرض الْجُرُزُ: هي التي تأكلُ نباتَها، يقال: ناقة جَرُوزٌ إذا كانت أكُولاً، وسيفٌ جِرَازٌ إذا كان مُستَأصِلاً، ورجلٌ جُرُزٌ إذا كان أكُولاً. قال ابنُ عباس رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: ((هِيَ أرْضٌ بالْيَمَنِ)). وقال مجاهدُ: ((هِيَ أبْيَنُ)).