خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ
٧٢
-يس

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ}؛ أي لَم يخلُقِ الأنعامَ نافرةً من بني آدمَ ولا يقدِرون على ضَبطِها، بل هي مسخَّرةٌ لهم، والمعنى: وسخَّرنَاها لهم مع قوَّتِها وضعفِهم، {فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ}؛ أي مَركُوبُهم، {وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ}؛ من لحومِها، فقولهُ {فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ} يعني الإبلَ، قال عروةُ: (فِي مُصْحَفِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا (رُكُوبَتُهُمْ)) والركُوبُ والركُوبةُ واحدٌ، مثل الحمُولِ والحمولَةِ، يقالُ: هذه الجِمَالُ ركوبةُ القومِ وركوبتهم، وهذه النُّوقُ حلوبةُ القومِ وحلوبُهم.