خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلاَ تَمْتَرُنَّ بِهَا وَٱتَّبِعُونِ هَـٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ
٦١
وَلاَ يَصُدَّنَّكُمُ ٱلشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ
٦٢
-الزخرف

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ}؛ يعني نزولَ عيسى من أشراطِ السَّاعَةِ نعلمُ به، {فَلاَ تَمْتَرُنَّ بِهَا}؛ أي لاَ تَشُكُّنَّ في القيامةِ إنَّها كائنةٌ، ولا تُكَذِّبُوا، وَ؛ قُل لَهم: {وَٱتَّبِعُونِ}؛ على التوحيدِ، و {هَـٰذَا}؛ الذي أنا عليهِ، {صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ}؛ أي دينٌ قائم لا عِوَجَ فيهِ، {وَلاَ يَصُدَّنَّكُمُ ٱلشَّيْطَانُ}؛ أي لا يَصرِفنَّكُم عن هذا الدينِ، {إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}؛ أي ظاهرُ العداوةِ.