خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ ٱلأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَىٰ قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِن تُطِيعُواْ يُؤْتِكُمُ ٱللَّهُ أَجْراً حَسَناً وَإِن تَتَوَلَّوْاْ كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً
١٦
-الفتح

التفسير الكبير

قَوْلُهُ تَعَالَى: {قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ ٱلأَعْرَابِ}؛ أي قُل لهؤلاء المخلَّفين عن الحديبيةِ: {سَتُدْعَوْنَ}؛ بعدَ موتِ النبي صلى الله عليه وسلم {إِلَىٰ}؛ قتالِ؛ {قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ}؛ أي أهلِ اليمَامَةِ، قال الزهريُّ: (هُمْ أهْلُ الْيَمَامَةِ بَنُو حَنِيفَةَ أتْبَاعُ مُسَيْلَمَةَ، فَأَتَاهُ أبُو بَكْرٍ رضي الله عنه)، قال رافعُ بن خَديج: (كُنَّا نَقْرَأُ هَذِهِ الآيَةَ وَلاَ نَعْلَمُ مَنْ هُمْ حَتَّى دَعَا أبُو بَكْرٍ رضي الله عنه إلَى قِتَالِ بَنِي حَنِيفَةَ فَعَلِمْنَا أنَّهُمْ هُمْ).
وقال ابنُ جُريج: (سَيَدْعُوكُمْ عُمَرُ رضي الله عنه إلَى قِتَالِ فَارسَ وَالرُّومَ) {تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ}؛ معناهُ: تُقاتِلُوهم أن يكون منهم الإسلام، {فَإِن تُطِيعُواْ}؛ أبَا بكرٍ وعمر، {يُؤْتِكُمُ ٱللَّهُ أَجْراً حَسَناً}؛ عَظيماً في الجنَّة، {وَإِن تَتَوَلَّوْاْ كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِّن قَبْلُ}؛ عن طاعةِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم في المسيرِ إلى الحديبية، {يُعَذِّبْكُمْ}؛ في الآخرةِ، {عَذَاباً أَلِيماً}؛ شَديداً.
قرأ أُبَيُّ (أوْ يُسْلِمُوا) بحذفِ النُّون؛ أي حتى يُسلِمُوا، وكقولِ امرئِ القيسِ: (أوْ نَمُوتَ)، وقرأ الكافَّة بإثباتِ النُّون في محل الرفعِ عطفاً على {تُقَاتِلُونَهُمْ}.