خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قُرُوناً آخَرِينَ
٤٢
مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ
٤٣
ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَآءَ أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ
٤٤
-المؤمنون

تأويلات أهل السنة

قوله: {ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ}، قيل: من بعد قوم عاد وهؤلاء.
{قُرُوناً آخَرِينَ * مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ}.
كأنه ذكر هذا لما كانوا يستعجلون العذاب الموعود والهلاك الذي أوعدوا؛ فأخبر أن لكل أمّة أجلاً: لا تسبق أجلها باستعجال من يستعجل، ولا يستأخرون أجلها الذي جعل لهم.
وقوله: {ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا}.
قال بعضهم: {تَتْرَا} تباعاً، واحداً بعد واحد، وبعضاً على أثر بعض.
{كُلَّ مَا جَآءَ أُمَّةً رَّسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضاً}.
في الهلاك الأول فالأول.
{وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ}.
لمن بعدهم ولمن بقي منهم، يعني: الذين أهلكوا.
{فَبُعْداً لِّقَوْمٍ لاَّ يُؤْمِنُونَ}.