خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

حـمۤ
١
وَٱلْكِتَابِ ٱلْمُبِينِ
٢
إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ
٣
فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ
٤
-الدخان

حاشية الصاوي

قوله: {وَٱلْكِتَابِ} الواو للقسم، و {ٱلْكِتَابِ} مقسم به، وجواب القسم هو قوله: {إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ} إلخ: وأما قوله: {إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ} فهو تعليل للجواب، وهو أحسن من جعل الجواب قوله: {إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ} وقوله: {إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ} جملة معترضة بين القسم وجوابه. قوله: (القرآن) هذا أحد أقوال في تفسير الكتاب وهو أقواها، وعليه فقد أقسم بالقرآن أنه أنزل القرآن في ليلة مباركة، وهذا من أبلغ الكلام الدال على غاية تعظيم القرآن، كما تقول للعظيم: أتشفع بك لك، وفي الحديث: "أعوذ برضاك من سخطك، ويعفوك من عقوبتك، وبك منك" . وقيل المراد به في اللوح المحفوظ.