خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِذَآ أَنْعَمْنَا عَلَى ٱلإنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ ٱلشَّرُّ كَانَ يَئُوساً
٨٣
-الإسراء

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَإِذَآ أَنْعَمْنَا عَلَى ٱلإنْسَانِ أَعْرَضَ} [الآية: 83].
قال الواسطى: أعرض بالنعمة عن المنعم والنعمة العظمى الهداية والإيمان والمعرفة والولاية والعبد لا ينفك من رؤية ذلك من نفسه وهذا هو الإعراض عن المنعم بأن يستحلى طاعته، ويتلذذ بها، أو يسكن إليها، أو يتحصن بها من النار قوله تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ} [الآية: 84].
قال ابن عطاء: على ما فى سره؛ لأن النبى صلى الله عليه وسلم قال:
"اعملوا فكل ميسر لما خلق له" .
قال جعفر: كل يظهر مكنون ما أودع فيه من الخير والشر.
قال أبو بكر بن طاهر: كل نفس يتبع أثر قلبه وهمته.