خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوۤاْ أَوْ مَاتُواْ لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ
٥٨
-الحج

حقائق التفسير

قوله تعالى: {لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً} [الآية: 58].
قال أبو عثمان: هو القناعة بما أعطى.
وقال ابن عطاء رحمة الله عليه: ثقة بالله، وتوكلاً عليه، وانقطاعًا عن الخلق.
قال بعضهم: {لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً} قال أبو عثمان: قال: هو أن تملكه نفسه فلا تغلب عليه نفسه، وتكون تحت قهره.
وقال بعضهم في قوله: {لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً}.
قال: تصحيح العبودية على المشاهدة، وملازمة الخدمة على السُّنَّة.
قال الجريرى فى قوله: {لَيَرْزُقَنَّهُمُ ٱللَّهُ رِزْقاً حَسَناً}
قال: هو تصحيح التوحيد بالفردانية، ومعانقة التجريد بالسمع والطاعة.