خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوۤاْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ
٥٢
-النمل

حقائق التفسير

قوله تعالى: {فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوۤاْ} [الآية: 52].
قال أبو عثمان: قلوبهم قاسية بما عصوا.
وقال سهل: الإشارة فى البيوت إلى القلوب فمنها عامرة بالذكر، ومنها خرابة بالغفلة، ومن ألهمه الله الذكر فقد خلصه من الظلم.
وقال ذو النون: إن القلوب إذا بعدت عن الله مُقِتتِ القائمين بحق الله.
وقال يوسف بن الحسين: من لم يراع قلبه عند كل خطرة وفكرةٍ دخل عليه الخلل من وجوه لا يمكنه تداركها، والسعيد من نبه عن الخطرات فى وقته ليتداركها بعون الله ومشيئته فيكون القلب متيقظًا أبدًا.
سمعت النصرآباذى يقول: مراقبة الأسرار من علامة التيقظ.
وقال أبو حفص: خراب القلب قلة الحزن، والحزن عمارة القلب ألا ترى النبى صلى الله عليه وسلم يقول:
"إن الله يحب كل قلب حزين" .