خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَآنٌّ وَلَّىٰ مُدْبِراً وَلَمْ يُعَقِّبْ يٰمُوسَىٰ أَقْبِلْ وَلاَ تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ ٱلآمِنِينَ
٣١
-القصص

حقائق التفسير

قوله تعالى: {يٰمُوسَىٰ أَقْبِلْ وَلاَ تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ ٱلآمِنِينَ} [الآية: 31].
قال سرى السقطى رحمة الله عليه: الخوف على ثلاثة أوجه خوف فى الدنيا وهو خوف العامة، وخوف عارض عند تلاوة القرآن، وخوف عاجل ينحل القلب ويهدم البدن ويذهب النوم وهو الخوف الحقيقى.