خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ ٱلْقُرْآنَ لَرَآدُّكَ إِلَىٰ مَعَادٍ قُل رَّبِّيۤ أَعْلَمُ مَن جَآءَ بِٱلْهُدَىٰ وَمَنْ هُوَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ
٨٥
-القصص

حقائق التفسير

قوله تعالى: {إِنَّ ٱلَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ ٱلْقُرْآنَ لَرَآدُّكَ إِلَىٰ مَعَادٍ} [الآية: 85].
قال الواسطى رحمة الله عليه فى قوله: {لَرَآدُّكَ إِلَىٰ مَعَادٍ} قال: مجالسته ليلة المسرى والى مخاطبات الرُّوح بالقرآن وقيل العمل عند مباينة أثر الكون عليه.
قال ابن عطاء: إن الذى يسّر عليك القرآن قادر أن يردك إلى وطنك الذى منه ظهرت حتى يشاهدك سرك على دوام أوقاتك.
وقال الحسن: إن الذى فرقك يرسم الإبلاغ للخلق سيردك إلى معنى يجمع بالفناء عن ملاحظتهم والترسم معهم على حد البلاغ برسومهم بتخصيصك بمقام لا يخص وبيان الإخلاص.
قال ابن عطاء: إنَّ الذى حفظك فى أوقات المخاطبة لرادك الى وطنك من المشاهدة.
قال الواسطى رحمة الله عليه: إلى حيث شاهد روحك والى الكرم الذى أظهرك منه.