خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ للَّهِ وَٱلرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَآ أَصَابَهُمُ ٱلْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَٱتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ
١٧٢
-آل عمران

حقائق التفسير

قوله تعالى: {ٱلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ للَّهِ وَٱلرَّسُولِ} [الآية: 172].
قال الواسطى: استجابوا لله تعالى بالوحدانية وأجابوا الرسول فى اتباع أوامره واجتناب نواهيه، وقبول الشريعة منه على الرأس والعين.
وقيل: فى قوله تعالى: {ٱلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ للَّهِ}: باستجابة الرسول صلى الله عليه وسلم فبلغتهم استجابتهم المصطفى صلى الله عليه وسلم إلى حقيقة استجابة الحق تعالى.
وقيل: استجابوا لله بالفردانية وللرسول صلى الله عليه وسلم بالبلاغ.
قوله تعالى: {لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَٱتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ}.
قيل: للذين أحسنوا فى أداء الشرائع واتقوا فى التوحيد، أن يخالطوه بشرك خفى {أَجْرٌ عَظِيمٌ} هو حفظ أسرارهم وأوقاتهم عليهم من كل شاغل يشغلهم عن الحق.
وقيل للذين أحسنوا منهم فى إجابة المصطفى صلى الله عليه وسلم واتقوا مخالفته سرًا وعلنًا. {أَجْرٌ عَظِيمٌ} وهو البلاغ إلى المحل العظيم من محاورة الحق ومشاهدته.