خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ ٱلْجَاهِلِيَّةِ ٱلأُولَىٰ وَأَقِمْنَ ٱلصَّلاَةَ وَآتِينَ ٱلزَّكَـاةَ وَأَطِعْنَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ ٱلرِّجْسَ أَهْلَ ٱلْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيـراً
٣٣
-الأحزاب

حقائق التفسير

قوله تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ ٱلرِّجْسَ أَهْلَ ٱلْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيـراً} [الآية: 33].
قال أبو بكر الوراق: {ٱلرِّجْسَ} الأهواء والبدع والضلالات. {وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيـراً} من دنس الدنيا والميل إليها.
قال بعضهم: {ٱلرِّجْسَ} هو الغل والغش والحسد {وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيـراً} بالهدى والتوفيق.
قال على بن عبد الرحمن فى قوله: {لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ ٱلرِّجْسَ أَهْلَ ٱلْبَيْتِ} قال: البخل والطمع {وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيـراً} بالسخاء والإيثار.
قال ابن عطاء: يذهب عن نفوسكم رجس الفواحش ويطهر قلوبكم بالإيمان والرضا والتسليم.