خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلْحَمْدُ للَّهِ فَاطِرِ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ جَاعِلِ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً أُوْلِيۤ أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي ٱلْخَلْقِ مَا يَشَآءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
١
-فاطر

حقائق التفسير

قوله عز وجل: {ٱلْحَمْدُ للَّهِ فَاطِرِ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ جَاعِلِ ٱلْمَلاَئِكَةِ رُسُلاً} [الآية: 1].
قال الجنيد رحمة الله عليه: الذى جعل ما أنعم على عباده من أنواع نعمه دليلاً هاديًا إلى معرفته فقال: {فَاطِرِ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ} لتستدل بأن من فطرهما هو فاطر ما فيهما فتستغنى بعلمك بفطرته الأشياء أجمع عن الرجوع إلى غيره فى سبب من الأسباب.
قوله تعالى: {يَزِيدُ فِي ٱلْخَلْقِ مَا يَشَآءُ} [الآية: 1].
قال ابن عطاء: حسن المعرفة بالله وحسن الإقبال عليه وحسن المراقبة له والمشاهدة إياه. فقال جعفر: صحة النحيرة، وقوة البصيرة.
قال أبو عثمان: الفهم عن الله والإقبال عليه.
قال بعضهم: {يَزِيدُ فِي ٱلْخَلْقِ مَا يَشَآءُ} محبة فى قلوب المؤمنين، وقيل: {يَزِيدُ فِي ٱلْخَلْقِ مَا يَشَآءُ} التواضع فى الاعتراف والسخاء فى الأغنياء والتعفف فى الفقراء والصدق فى المؤمنين والشوق فى المحبين والوله فى المشتاقين والمعرفة فى الوالهين والفناء فى العارفين.