خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ
١٦١
مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ
١٦٢
إِلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ ٱلْجَحِيمِ
١٦٣
-الصافات

حقائق التفسير

قال أبو عثمان: من مال إلى شىء سوى الله أو عظم شيئًا سواه فذلك لترادف الفتنة عليه وبُعد التوفيق منه بقوله تعالى: {فَإِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ بِفَاتِنِينَ إِلاَّ مَنْ هُوَ صَالِ ٱلْجَحِيمِ}.
قال القاسم: ما أنتم عليه بمضلين إلا من أوجبت عليه الضلالة فى السابقة.