خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱللَّهُ يَتَوَفَّى ٱلأَنفُسَ حِينَ مَوْتِـهَا وَٱلَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِـهَا فَيُمْسِكُ ٱلَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا ٱلْمَوْتَ وَيُرْسِلُ ٱلأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
٤٢
-الزمر

حقائق التفسير

قوله تعالى: {ٱللَّهُ يَتَوَفَّى ٱلأَنفُسَ حِينَ مَوْتِـهَا} [الآية: 42].
قال سهل: إن الله إذا توفى الأنفس أخرج الرُّوح النورىّ من لطيف نفس الطبع الكثيف فالذى يتوفى فى النوم من لطيف نفس الطبع لا لطيف نفس الروح فالنائم يتنفس نفسًا لطيفًا وهو نفس الروح الذى إذا زال لم يكن للعبد حركة وكان ميتًا. وقال حياة النفس الطبيعى بنور لطيف وحياة لطيف نفس الروح بالذكر لله. وقال أيضًا: الروح تقوم بلطيفة فى ذاتها بغير نفس الطبع ألا ترى أن الله خاطب الكل فى الذر بنفس روح وفهم عقل وعلم لطيف بلا حضور طبع كثيف.