خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالُواْ رَبَّنَآ أَمَتَّنَا ٱثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا ٱثْنَتَيْنِ فَٱعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا فَهَلْ إِلَىٰ خُرُوجٍ مِّن سَبِيلٍ
١١
-غافر

حقائق التفسير

قوله عز وعلا: {رَبَّنَآ أَمَتَّنَا ٱثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا ٱثْنَتَيْنِ} [الآية: 11].
قال بعضهم: أمتّ منا اثنتين السمع والبصر فعجزتنا أن نفقة الحق ونتخذ الرشد سبيلاً وأحييت منا النفس والهوى فكنا نسمع الباطل ونتخذ الغى سبيلاً فاعترفنا بذنوبنا إنا مصرفون تحت القدرة وأنت القادر عليها فهل لنا خروج من سبيل.