خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ
٢
-الأعراف

حقائق التفسير

قوله تعالى: {كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ} [الآية: 2].
قال ابن عطاء: عهد خصصت به من بين الأنبياء أنك خاتم الرسل، وعهدك ختم العهود للشرح به صدرًا وتقر به عينًا.
قوله تعالى: {فَلاَ يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ}.
قال الجنيد رحمة الله عليه: لا يضيقن قلبك بحمله وثقله فإن حمل الصفات ثقيلة إلا على من يؤيد بقبول المشاهدة.
وقال النورى: إن أنوار الحقائق إذا وردت على السر ضاق عن حملها كالشمس يمنع شعاعها عن إدراك نهايتها.
وقال القرشى: لما قص الله فى هذه السورة قصة الكليم، عَلِم أن قلب النبى صلى الله عليه وسلم يتحرك لذلك فقال: {فَلاَ يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ} لأنه كُلِّمَ على الطور وكُلِّمتَ وراء الستور ومنع المشاهدة ورُزقتها.