خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ
٥
لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ
٦
وَإِن تَجْهَرْ بِٱلْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ ٱلسِّرَّ وَأَخْفَى
٧
ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ
٨
وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ
٩
إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى ٱلنَّارِ هُدًى
١٠
فَلَمَّآ أَتَاهَا نُودِيَ يٰمُوسَىٰ
١١
إِنِّيۤ أَنَاْ رَبُّكَ فَٱخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِٱلْوَادِ ٱلْمُقَدَّسِ طُوًى
١٢
وَأَنَا ٱخْتَرْتُكَ فَٱسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىۤ
١٣
إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاۤ أَنَاْ فَٱعْبُدْنِي وَأَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِذِكْرِيۤ
١٤
-طه

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ} ذكر سبحانه قبل هذه الأية خلق السماوات والارض ولم يقل انه خلق العرش وفيه اشارة الى قوله سبحانه عن احاطة الحدثان به الرحمن على العرش استوى يشير الى ان عرشه جلال قدمه وازلية ذاته وصفاته استوى بنفسه فى علم العلم وغيب الغيب وهذا الاستواء ----- تجبره وتكبره بنفسه حين لا حين ولا حيث ولا اين ولا غير وهكذا جميع الاجابين قبل الاكوان وبعد الاكوان فى الاكوان اذا الاكوان والحدثان قاصرة عن حمل ذرة من كبرياء عظمته والازمان مضمحلة عن حصر صفاته وازليته وديموميته وايضا ان الله سبحانه لما اراد ايجاد الكون خلق بظهور نور قدرته عالما وسماه العرش من ---- فى وجعله موضع نور العقل البسيط وجعل العقل البسيط موضع فعله الذى يصدر من القدرة من ذلك الفعل عالم طلوع انوار القدم عليه فاذا تجلى بذاته لصفاته ومن صفاته لفعله ومن فعله للعقل البسيط من عقل البسيط --- العرش فصار كل ذرة من العرش مراة يتجلى الحق منها للعالم او العالمين فتنذر قطرات ديم الفعل من فيض انوار الصفة والذات من عالم العرش الى العالم والعالمين على النظام والتسرمد وابتساء صبح الازلية من اشراق شمس الالوهية على عالم العرش بهذه المثابة وانشر بركنها فى الاكوان والحدثان وهذا تحصيل علوم سر الاستواء ويا عاقل اين العرش وان كان الف الف عرش من سطوات كبريائه التى لو برزت ذرة منها بنعت القهر فى العالم لفنيت كلها قبل ان يرتد اليك طرفك فهو مستوى بغير علة اعوجاج الحديثة بوصف قهر القدم على كل مخلوق والكل تحت قهر جبروته وان كان عالم العرش اعظم ميادين تجلى استوائه هو خاص بتجلى الاستواء والاستواء صفة خاصة لله منزه عن ادراك الاوهام ومقائيس العقول تعالى الله عن مماسة الحدثان وملاصقة الاكوان وسئل عن مالك بن انس كيف الاستواء قال الاستواء غير مجهول والكيف غير معقول والايمان به واجب والسؤال عنه بدعة وقال فارس ليس على الكون من الله اثر ولا من الكون على الله اثر وقال ابن عطا الاستواء اظهار المقدرة لامكان الذات فاذا جاوزنا من هذه المقالة فجرم العرش اعظم من كل جرم ولكن اذا استولى عليه قهر الربوبية كاد ان يذوب من صولته فامسكن يد اللطف لتكون رفأرف ارواح القدسية وبساتين عقول الملكوتية فسكن بلطف الله من الاضطراب من قهر الله ثم صرف الحق عنه تلك الصولة لما علم ضعفه عن دار الالوهية فطلب فى ملك وسلطانه عرشا معنوياً روحانيا ملكوتيا رحمانيا جبروتيا وذلك قلب العارف الصادق الذى خلقه الله من نور بهى صدر من تجلى صفة بهائه وذلك عرش المعنى الذى من وسعه يبسط نور الازلية فيه على مثابة من غيرة الحق ان لو كان العرش ما تحته يقع فيه كون اقل من خرد له فى فلاة وذلك مشرق طلوع شمس الذات وقمر الصفات فاذا غلب سلطانها عليه ظهر ضعفه تحت اثقال الالوهية فيبرز نور اللطف فى قضائه فيبسطه بساط لا نهاية له ويصير مبسوط يبسط التجلى حتى يكون مستقيما متمكنا فى رؤية تجلى الحق فاذا صار انوار التجلى عليه بنعت الاستدامة ظهر علم سر الاستواء من حاشا ان القلب حامل الذات والصفات هو بجلاله منزه عن الورود على الحدثان لكن هو طل التجلى يحمل اثقال تجلى الحق الحق لا بنفسه انظر الى قول النبي صلى الله عليه وسلم كيف قال حكاية عن الله عزو وجل لم يسعنى السماوات والارض ويمنعى قلب عبدى المومن ويا عاقل كيف يحمله الحدث وهو منزله عن الحلول الله الله هو منزه ايضا ان يكون هو محل الحوادث للقلب يحمله به لانه هو بذاته حامل القلب بالوصف والصفة الاثرية الى قوله عليه السلام القلوب بين اصبعين من اصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء هو مع الكل العلم والكل معه بالعلم والقدرة وهو منزه اقيم بذاته تعاىل الله عن كل وهم وخاطر وقال ابن عطا استوى لكل شيء فليس شئ اقرب اليه من شئ وقال بعضهم استوى له السماوات والارض ما فيهن بشرط العبودية قال الاستاذ عرضه في السماء معلوم وعرشه فى الارض من قلوب الله التوحيد وعرض السماء مطاف الملائكة وعرش الارض مطائف الطائف فاما عرش السّماء فالرحمن عليه استوى عرش القلوب فالرحمن عليه استوى عرش السماء قبلة دعاء الخلق وعرش الارض فى محل نظر الحق لشتان بين عرش وبين عرش ثم مع هذه الأية وعقيبها جمع الله سبحانه علومه القديمة المحيطة بالحدثان من فوق العرش الى ما في تحت الثرى ذلك قوله {لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ} اخبر عن علمه وملكته مقايما فوق العرش وما تحت الثرى ما بين العرش والثرى من اطباق السماوات وما بينهن واطباق الارضين وما بينهن فذكره تعالى استوى على العرش اخبار عن قهر سلطانه وبنعت الاستيلاء على اعظم خلقه ومن علمه بما فوق العرش من علم الغيب وغيب الغيب وما تحت العرش الى الثرى من علومه الغيبية فى بطون افعاله وما تحت تحت الثرى من اسرار ربوبيته اى ان الكون استغرق فى بحار علمه وقدرته وارادته بالمثل كخردلة فى البوادى او كخلقة فى البحار والسطان كبريائه محيط بجميع ذراته فالكون كالكرة فى ميادين عظمته عند صولجان قدرته يضرب بها تلك الكرة فى كل لمحة الف مرة ويذهب بها من الازال الى الاباد ومن الاباد الى الازال والله ان من وقت ما خلق الله اكون يترك الكون فى طلب ما يتعلق به من نور فعله وما ادرك فكيف يدرك انوار الصفة واذا لم يكن مدرك انوار الصفة كيف يدرك عزة الذات واين الكون من ادرك وحدانية القديم -----بجلال بحد ذاته بل هو صاغر حقير فى قبض جبروته لا مصرف له ينصرف اليه منه ولا مخرج له منه فيخرج من تحت قهره بل كذرة تبن على جناح الرياح العواصف والصرصر القهار تذهب بها ولا تعرف اين تذهب الا ترى الى قوله عليه الصلاة والسّلام والكون فى عين الرحمن اقل من خردلة أم اعلم الخلق ان الكل له فلا ينبغى للعالم به ان يطمع فى غيره حتى لا يشوب قلبه بالشرك الخفى قيل له الملك كله فمن طلب البعض من الكلى من غيره فقد أخطأ الطلب ثم اخبر عن عظيم جلال علمه بمكنون الاسرار وخفى الاضمار بقوله {وَإِن تَجْهَرْ بِٱلْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ ٱلسِّرَّ وَأَخْفَى} افهم ان للطبيعة سر ولذلك السر سر النفس سر ولذلك السر سر والقلب سرّ ولذلك السر سر العقل سر ولذلك السر سر وللروح سر ولذلك السر سر وللسر سر ولذلك السرّ سرّ والسر سر ولذلك السر سر اما سر الطبيعة اضمار الميل الى طلب ما تقوم به من فيض العناصر وسر السر نداء فعلى الحق الى الطبيعة بنعت جذبها الى طلب حظها وهو الخفى من ذلك السر واما سر النفس فهم حديث الخفى الذى يصدر منها فى غيب الخواطر لطلب هواها وسر ذلك السر نداء القهر اياها بنعت جذبها الى طلب الهوى وهو اخفى من سرها واما سر القلب فهو حديثه الخفى الذى يصدر منه لطلب مزيد الصفاء من فيض الذكر وسر ذلك السر قرع الملك باب سره بنعت تحريكه الى طلب مزيد الذكر وذلك الهام خفى واخفى من سر الاول واما سر العقل فهو حديثه مع العقل والروح بما يبدو له من حقائق احكام الربوبية فى الشواهد وسر ذلك السر بهجة ---- الخاص التى هى داعية العقل الى مشاهدة حقائق الاشياء وذلك السّر اخفى من سر الاول واما سر الروح فهو حديث مع العقل بما يسمع من الهام الخاص الألهى لزيادة شوقها الى معادنها وسر ذلك السر ما يبدو لسر الاول من برق سنا لصفة بنعت الكشف مع تعريف امر العبودية والربوبية ذلك اخفى من سر الاول واما سر السر فهو حديثه الخفى فى بطنان غيب الخاطر فى مشهد الملكوت مع الحق حيث يكون محتجبا عنه بنعت التضرع لطلب مشاهدته وسر ذلك السر وقوع كلام الحق على مجارى الصفة له فى الغيب وهو يسمع ولا يبصر وذلك اخفى من سر الاول واما سر سر السر ما يكون وسرائر الحجاب فوق الملك والملكوت مشاهد الجبروت ومعاين الذات يرى عجائب انوارهُ حقائق اسرار صفاته وذاته فيعرف منه به ويسمع منه بلا واسطة ويقول معه بطلب منه بلسان الافتقار مزيد قرب المقرب ------يقع فى بحار الالوهية فلا يرى ولا يعرف فهو سرّ الاسرار واخفى الخفيات فالطبيعة لا تطلع على سر النفس والنفس لا تطلع على سر القلب والقلب لا يطلع على بعض سر العقل والعقل لا يطلع على بعض سر الروح والروح لا يطلع على سر السر والسر لا يطلع على سر سر السر لانه مقام ما اخفى من السر ولا يطلع على جميعها الا الله سبحانه من الخلق والخليقة والملائكة المقربون والا الانبياء المرسلون الا ما يكشف الحق لهم من ظاهر الاسرار قال تعالى عالم الغيب فلا يظهر على غيبه احدا الا من ارتضى من رسول وباطن هذه الاسرار لا يكشف لاحد غير الله لانه مما استأثره لنفسه ولا يطلع عليه غيره وحاصل الحقيقة من معنى الأية ان السر ما فى صفاته ما اخفى ما فى ذاته قال الصحيح السر ما طالعه الحق ولا يطالعه الملك ولا الشيطان ولا يحس به النفس ولا يشاهده العقل وهو فى الاضمار لم ----الهمهم ولم تدبره الفطن وهى فى لباب القلب من حقائق لميز من خطرات الالهام كشر النار الكامن فى الهجر الرطب حتى تمثله الارادة المشيئة -----فيقتل فى الاحوال فهذا هو السر ما هو اخفى فما لم تحس هو تطالع لا يعلمه الا الله فهو اخذ من الحقائق فاذا ظهر معلومه ابدا علمه وقال الواسطى السر ما خفى على العباد والذى هو اخفى ما لم يقل له كن قال الجنيد يعلم سره فيك واخفى سره عنك وقال جعفر الصادق السر موضع الارادة واخفى موضع الخطرة والمشاهدة وقال الاستاذ النفس ما تقف على ما فى القلب والقلب لا يقف على اسرار الروح والروح لا سبيل له الى حقائق السرّ والذى هو اخفى من السر فما لا يطلع عليه الا الحق ويقال الذى هو اخفى من السر لا يفسده الشيطان ولا يكتبه الملكان ويستأثر بعلمه الجبار ولا يقف عليه الاغيار ولما تفرد بنفسه بالاطلاع على السر والخفيات نفى عن ساحة كبريائه من لم يستحق للفردانية الازلية والعلم الشامل باسرار الحوادث وخفيات الضمائر ووصف نفسه بذلك وقال {ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ} فمعانى الاسماء بالحقيقة سر من حيث يعبر حقائق الصفات وما فى الذات من علوم القدمية واسرار الازلية وهو اخفى من سر الاسماء اخبر سبحانه حبيبه من اسراره التى بينه وبين كليمه موسى وتلك الاسرار اعجب العجائب اغرب الغرائب من علوم اسراره وحقائق انواره بقوله {وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ} ما اطيب ذكر قصة الكليم للحبيب خص ان الحبيب الاكبر ذكر حال الكليم للحبيب لان الحبيب يستأنس بسميّه من الاحباء لذلك قص الله قصة الانبياء الحبيب ثم بين بدر حال كليمه بقوله {إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً} لما كمل كليم الله كمل فى الارادة ودخل فى الارادة ودخل من الارادة الى مقام المحية ترك الوسيلة الصغرى وهى خدمه شعيب ووقع فى الوسيلة الكبرى وهي رؤية النار فى الشجرة وتلك بداية مكاشفته وسماع خطاب الحق سبحانه فوقعت مكاشفة قبل الخطاب وهو مقام الكبرياء فى المعرفة ثم وقع بعد ذلك فى بحر الخطاب وذلك قوله سبحانه {فَلَمَّآ أَتَاهَا نُودِيَ يٰمُوسَىٰ} فاذا اراد الله ان يعرف مقام رؤية الصفات فى الافعال تجلى بجلاله لكسوة النار ثم تجلى من كسوة النار لكسوة الشجرة ثم تجلى من الشجرة لموسى ذلك مقام اسرار الالتباس الذى يجذب بالحق عشاقه الى معادن الالوهية ليصيروا بعد ذلك موحدين قرباهم فى البداية فى مقام العشق برؤية انوار الصفات فى الافعال حتى لا يفنوا بالبديهة فى سطوت عظمته ولو يريهم صرف عيان الذات يصيرون مضمحلين فى انوار قدسه جعل الشجرة مرأةً للنار وجعل النار مرأة للنور وتجلى منها لموسى فراى موسى نيران الكبرياء وانوار البقاء من شجرة القدم فانجذب الى قرب مغناطيس الصفات وراى الطائف مشاهدات الذات كانه هو فى رؤية المعانى وظن انه فى صورة الامانى فاتاها بنعت الشوق وتحير فى شأن الامر وطالب نفسه اين هو ما علم انه فى كنف الوصلة وبساط القربة دار حول الشجرة برسوم العلم ولهكذا حال من كوشف له حقائق الحقيقة بالبديهة فلما غاب فى الغيب فى طلب الرب ناداه الحق وقال ايش الطلب انا ربك اى ما ترى يسرك وروحك وعقلك فهو جمال ربك وان كنت فى تلبيس الفعل والصفة لو تريد ان ترانى صرفا فاخلع نعليك اى نعلى الكونين فانك بالواد المقدس وادى الازل المقدس ----- والحسبان وانفاس النفس و الشيطان ولا يبتغى ان تأتى قدس القدم باثار اهل العدم حتى يطوى لك سرادها لهمتك وقلبك وروحك وسرك وايضا اى خرج انت منك حتى تصل بى فانا لمن لم يكن لنفسه قال الواسطى فى قوله اذ راى نارا موسى خطرات به حسه الخطوط فى اخذ نار فنال النور فلا ينبغى لاحد ان ييأس من نفسه ------من شاهد -------شاهد الحق قال جعفر قيل لموسى كيف عرفت ان النداء هو نداء الحق فقال لانه فاتنى وشمل فكان كل عشرة متى كان مخاطبا بنداء من جميع الجهات وكانها تعبر من نفسها بجواب فلما شملتها انوار الهيبة واحاطت بى انوار العزة والجبروت علمت انه تخاطب من جهة الحق ولما كان اول الخطاب انى ثم بعده انا علمت انه ليس لاحد ان يخبر عن نفسه باللفظتين جميعاً متتابعا الا الحق فادهشت وهو كان محل الفناء فقلت انت انت الذى لم يزل ولا تزال ليس لموسى معك مقام ولا له جرأة الكلام الا ان بنعته ببقائك ونعته بنعوتات فتكون انت المخاطب والمخاطب جميعا فقال لا يحمل خطابى غيره ولا يحيى سوى انا المتكلم وانا المكلم وانت فى الوسط سبح تبع بك محل الخطاب وقال الشبلى فى قوله اخلع نعليك اخلع نعليك اخلع الكل منك تصل الينا بالكلية فتكون ولا تكون فيتحقق فى عين الجمع يكون اخبارك عنا وفعلك فعلنا قال ابن عطا اخلع نعليك اعرض بقلبك عن الكون فلا تنظر اليه بعد هذا الخطاب قيل اخلع نعليك فانك بعين موجدك وقال جعفر قطع عنك الخلائق فانك باعيننا وقال ابن عطا اى سقط عنك محل الفصل والوصل فقد حصلت فى ------المقدس وهو الذى يظهرك من الاحوال اجمع ويردك الى محولهما عليك وقال الاستاذ فارغ قلبك عن ذكر الدارين وتجرد للحق بنعت الانفراد اما الفرق بين قوله انى وبين قوله انا وبين قوله وربك فانى اشارة الى اصل الذات وانا اشارة الى كشف الصفات وربك ان اعيان الذات والصفات فى الافعال وقال بعضهم فى اخبار وانا اظهار وربك تذكرا وقيل انى معرفة وانا توحيد وربك ايمان وقيل بقوله انى فناؤه بقوله انا ابقاؤه وبقوله ربك ----- وقيل لقلبه وانا لروحه وربك لنفسه وقد وقع لى القر اخوانى اشارة الى امتناع ذاته عن ادراك الخليقة وانا ابراز علوم حقيقة صفاته وربّك ظهرو مشاهدة تجلية الذى هو سبب تربية موسى رباه يتجلى ربوبيته فى لباس فعله ثم اخبر سبحانه انه اختاره لمكان وحيه وخاصية رسالته واصطفا نيته بسماع كلامه القديم حتى يكون خالصا من جميع------ويكون منفرد في العبادات بقوله {وَأَنَا ٱخْتَرْتُكَ فَٱسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىۤ} اختاره فى الازل لمحبته والشوق الى لقائه ومعرفته بفردانيته ويكون الحق سبحانه سميره فى مناجاته وظاهرا بوصف الربوبية وتجلى العظمة لمشاهدته ومراده سبحانه بقوله فاستمع لما يوحى جمع همته وحضور قلبه وسكون سره وهدوء روحه عند جريان الخطاب حتى لايتفك منه خاطر يشتغل بغيره من العرش الى الثرى ليكون علمه اشمل ومعرفته اكمل وحاله اصفى ووقته اشفى ووجده اوفى لانه كان فى مشاهدة عرض جلال القدم وفى الحج بحار الكرم حيث قال سبحانه {إِنَّنِيۤ أَنَا ٱللَّهُ} قوله اننى خير عن بطنان اولية القدم وانا خبر عن شهود ذاته وصفاته على الاسرار والارواح والقلوب بنعت غيبتها عنه وقوله الله ظهور ظهور الذات والصفات لشهود الارواح والاسرار والقلوب والعقول كشفا وعينا وبيانا فاذا اعلمه حقيقة روبوبيته من العبودية الخالصة عن كل كدورة بشرية وخاطر شيطانى بقوله {فَٱعْبُدْنِي} الزم عليه حتى حق الربوبية للعبودية اى تشريف اشرف مما الزم عليه من حقوق الوهيته وجعله موضعها ليكون فرد بعبوديته كما كان سبحانه فرد له باظهار جماله له واسماع كلامه اياه واراد سبحانه ان يلبسه انوار الربوبية فى مكان عبوديته حتى يصير متصفا بصفاته متحدا بمحبته مستغرقا فى جمال اوليته وأخريته ليخرج منها بوصف الازل والابد لا بوصف الحدث ثم بين لن الصلاة اعلام عبودتيه ومواقع شهود مشاهدته ولطائف حقائق ذكره ومناجاته بقوله {وَأَقِمِ ٱلصَّلاَةَ لِذِكْرِيۤ} البيان هو الذكر ومزيد الذكر وحقيقة المراد استغراقه فى بحار مشاهدة المذكور لان الصلاة موضع شهود الاسرار على الانوار وكشف الجمال للارواح لترقيها بنعت شكرها فى عالم الافراح قال الواسطى فى قوله وانا اخترتك والمختار من جهة من هن مصطنع ومصطنعيه ومربيه على يدا عدائه والملقى محبته فى قلوب عباده فلم يستطيعوا له الا محبة والمطلق لسانه بحل العقد والميسر له امره فلا يعسر عليه مطلوب بحال كل هذا يقدم اليه وبمن به عليه ليكون ثابتا عند مكافحة الخطاب ومواجهة الوحى والكلام وقال فى قوله انى انا الله لا اله الا انا فاعبد لا تشغل قلبك بغيرى قولاً وفعلا وفعلاء لا تكن من ابناء الافعال والاحصاء والاعمار والدهور وكن من ابناء الازل والابد مطلعا لما سبق من الاولية وجرى لك فى الأخرية وان كان كلاهما واحدا قال ابن عطا اشارة الى حقيقة الحق اذ الازل والابد علة ذكر الاوقات والدهور ملة قال الواسطى اظهر هذا الخلق فى شموخ وعلو فى انفسهم فامرهم لعلة الفاقة لا لعلة الاستغناء تبسما لروية الاضطرار قال يا موسى اننى انا الله لا اله الا انا فاعبدنى احب ان يريه عجزنه وقال ايضا بالعبرانية خاطب موسى ثم وصف لمحمد صلى الله عليهما وسلم بقوله اننى انا اله لا اله الا انا هل تلونت الصفة بذلك قال لو لونتها اختلاف اللغات لتلونت فى اختلاف الاوامر والنواهى وقال ابن عطا فى قوله واقم الصلاة لذكرى اقم معى بحسن الادب ولا تغفل عنى وانت متوجه الى وقيل فى قوله فاعبدنى وجدنى على الشهود كما عرفتنى بالوجود ودع عنك الرسوم والحدود فلا حد الا حده ولا عبد الا عبده وقال الاستاذ فى قوله واقم الصلاة لذكرى اقامتها من غير ملاحظة مجربها ومنشيها تورث الاعجاب واذا اقام العبد صلوته على نعت الشهود والتحقق بان مجريها غير كانت الصلاة لهذا افتتح باب المواصلة والوقوف فى محل النجوى والتحقيق بخصاص القرب والزلفى.