خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَٱتَّقُونِ
٥٢
-المؤمنون

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {وَإِنَّ هَـٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً} اى ملة المحبة والمعرفة المفردة عن شوائب الطبيعة مقرونة ببنود الاسلام والايمان لمن تابع المصطفى بنعت الاسوة والقدوة فى جميع المعاملات والاحوال قال القسم اى تفردت بشرف محمد صلى الله عليه وسلم وانا ربكم منى شرف محمد صلى الله عليه وسلم ثم قال {فَٱتَّقُونِ} اى لا تقطعوا عنى بشئ سوا انا ربكم فاتقون اى مشاهدتى وبوصف جلال وخوف عظمتى فانا ربكم اربيكم بحسن وصالى وشرح صحبتى.