خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِي ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ
٥
-القصص

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِي ٱلأَرْضِ} حقيقة الاشارة الى تخليص الارواح الملكوتية عن حبس شهودات الناسوتية لنجعلها فى سبيل معارف الأزل والأباد قادة للعقول الهائمة بنعت الذكر والفكر فى طلب الوصول فى ميادين الايات ويكون وارثة المواريث المشاهدات اراد الحق سبحانه ان يكون القوم ائمة المعارف وسادات الكواشف يقتدى لهم فى الطريقة يطلب الحقيقة قال الجنيد فى قوله ونجعلهم ائمة هداة نصحا خيار ابرار اتقيا سادة نجيبا حكماء كراما اولئك الذين جعلهم الله اعلاما للخلق منشودة ومنار الهدى منصوبة هم علماء المسلمين ائمة المتقين بهم فى شرائع الدين يقتدى وبنورهم من ظلمات الجهل يهتدى وبغياء علومهم فى المسلمات يستضاء عجلهم الله رحمة عباده وبركة فى اقطار بلاده يعمل بهم الجاهل ويذكر بهم افاعل من اتبع اثارهم اهتدى من اقتدى بسيرتهم سعد احياهم الله حياة طيبة واخرجهم من الدنيا على السلامات منها خواتيم امورهم افضلها وأخر اعمالها اكملها.