خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

نَحْنُ أَوْلِيَآؤُكُمْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَفِي ٱلآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِيۤ أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ
٣١
-فصلت

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {نَحْنُ أَوْلِيَآؤُكُمْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَفِي ٱلآخِرَةِ} هم احباؤنا ونحن احباء الله والله تعالى احبنا فى الازل واختارنا بالمعرفة والمشاهدة قال جعفر من لاحظ فى اعماله الثواب والاعراض كانت الملائكة اولياؤه ومن تحقق فى افعاله وعملها على مشاهدة أمرها فهو وليه لانه يقول الله ولى الذين أمنا قال الاستاذ استقاموا على دوام الشهود وعلى انفراد القلب بالله.