خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَدْ أَفْلَحَ ٱلْمُؤْمِنُونَ
١
ٱلَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ
٢
وَٱلَّذِينَ هُمْ عَنِ ٱللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ
٣
وَٱلَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـاةِ فَاعِلُونَ
٤
وَٱلَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ
٥
إِلاَّ عَلَىٰ أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ
٦
فَمَنِ ٱبْتَغَىٰ وَرَآءَ ذٰلِكَ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْعَادُونَ
٧
وَٱلَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ
٨
وَٱلَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ
٩
أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْوَارِثُونَ
١٠
ٱلَّذِينَ يَرِثُونَ ٱلْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
١١
-المؤمنون

تفسير القرآن

{قد أفلح} دخل في الفوز الأعظم الموقنون {الذين هم} في صلاة حضور القلب {خاشعون} باستيلاء الخشية والهيبة عليهم لتجلي نور العظمة لهم {والذين هم عن اللغو} أي: الفضول {معرضون} لاشتغالهم بالحق {والذين هم للزكاة فاعلون} بالتجرّد عن صفاتهم {والذين هم لفروجهم} وأسباب لذّاتهم وشهواتهم {حافظون} بترك الحظوظ والاقتصار على الحقوق {فمن ابتغى وراء ذلك} بالميل إلى الحظوظ {فأولئك هم} المرتكبون العدوان على أنفسهم {والذين هم لأماناتهم} من أسراره التي أودعهم الله إياها في سرّهم {وعهدهم} الذي عاهدهم الله عليه في بدء الفطرة {راعون} بالأداء إليه والإحياء به {والذين هم على} صلاة مشاهدة أرواحهم {يحافظون}{أولئك} الموصوفون بهذه الصفات {هم الوارثون}{الذين يرثون} فردوس جنة الروح في حظيرة القدس.