خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَلَمَّآ أَلْقَواْ قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُمْ بِهِ ٱلسِّحْرُ إِنَّ ٱللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ ٱلْمُفْسِدِينَ
٨١
-يونس

روح البيان في تفسير القرآن

{فلما القوا} ما القوا من العصى والحبال واسترهبوا الناس وجاؤا بسحر عظيم {قال} لهم {موسى} غير مكترث بهم وبما صنعوا {ما جئتم به السحر} اى الذى جئتم به هو السحر لا ما سماه فرعون وقومه سحرا من آيات الله سبحانه فما موصولة وقعت مبتدأة والسحر خبرها والحصر مستفاد من تعريف لخبر {ان الله سيبطله} اى سيمحقه بالكلية بما يظهره على يدى من المعجزة فلا يبقى له اثر اصلا او سيظهر بطلانه للناس والسين للتأكيد

اذا جاء موسى والقى العصا فقد بطل السحر والساحر

سحر با معجزة بهلو نزند ايمن باش {ان الله لا يصلح عمل المفسدين} اى لا يثبته ولا يكمله ولا يديمه بل يمحقه ويهلكه ويسلط عليه الدمار.
قال القاضى وفيه دليل على ان السحر افساد وتمويه لا حقيقة له انتهى. وفيه بحث فانه عند اهل الحق ثابت حقيقة ليس مجرد اراءة وتمويه وكون اثره هو التخييل لا يدل على انه لا حقيقة له اصلا