خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَآتَيْنَآ مُوسَى ٱلْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً
٢
-الإسراء

روح البيان في تفسير القرآن

{وآيتنا موسى الكتاب} اى التوراة جملة واحدة بعدما اسريناه الى الطور {وجعلناه} اى ذلك الكتاب {هدى لبنى اسرائيل} هاديا لاولاد يعقوب يهتدون الى الحق والصواب بما فيه من الاحكام والخطاب {ان لا تتخذوا} ان مفسرة لما يتضمنه الكتاب من الامر والنهى بمعنى اى كما فى قوله كتبت اليه ان افعل كذا.
قال الكاشفى [وكفتيم مرايشانرا كه آيافرا ميكيريد] {من دونى} [بجز از من] {وكيلا} [برور دكاريكه مهم خود بدو كذا ريد].
قوله من دونى بمعنى غيرى احد مفعولى لا تتخذوا ومن مزيدة.