خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يٰمُوسَىٰ
٣٦
-طه

روح البيان في تفسير القرآن

{قال} الله تعالى {قد اوتيت سؤلك يا موسى} مسئولك ومطلوبك فعل بمعنى مفعول كالخبز بمعنى المخبوز والايتاء عبارة عن تعلق ارادته تعالى بوقوع تلك المطالب وحصولها له.
قال داود القيصرى قد سره ومن جملة كمالات الاقطاب ومنن الله عليهم ان لا يبتليهم بصحبة الجهلاء بل يرزقهم صحبة العلماء الادباء الامناء يحملون عنهم اثقالهم وينفذون احكامهم واقوالهم انتهى وذلك كما كان آصف بن برخيا وزيرا لسليمان عليه السلام الذى كانت قطب وقته ومتصرفا وخليفة على العالم فظهر عنه ما ظهر من اتيان عرش بلقيس كما حكاه الله تعالى فى القرآن.
وكان انوشروان يقول لا يستغنى اجود السيوف عن الصقيل ولا اكرم الدواب عن السوط: ولا اعلم الملوك عن الوزير وفى الحديث
"اذا اراد الله بملك خيرا قيض له وزيرا صالحا ان نسى ذكره وان نوى خيرا اعانه وان نوى شرا كفه" وقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم وزراء كما قال "ان لى وزيرين فى الارض ابا بكر وعمر ووزيرين فى السماء جبريل واسرافيل" فكان من فى السماء يمده عليه السلام من جهة الروحانية ومن فى الارض من جهة الجسمانية قال الله تعالى { هو الذى ايدك بنصره وبالمؤمنين } فنصر الله سماوى ونصر المؤمنين ارضى وبالكل يحصل الامداد مطلقا وفى الحديث "اذا تحيرتم فى الامور فاستيعنوا من اهل القبور" ذكره الكاشفى فى الرسالة العلية وابن الكمال فى شرح الاربعين حديثا والمراد من اهل القبور الروحانيون سواء كانوا فى الاجساد الكثيفة او اللطيفة فافهم.
ثم ان العادل يرث من النبى عليه السلام هذه الوزارة واما الظالم فيجعل له وزير سوء وهو علامة غضب الله وانتقامه: قال الشيخ سعدى قدس سره

بقومى كه نيكى بسندد خداى دهد خسروا عادل نيك راى
جو خواهد كه ويران كند عالمى كند ملك در بنجه ظالمى

:وقال الحافظ

زمانه كرنه سر قلب داشتى كارش بدست آصف صاحب عيار بايستى

ولما كان السلطان ظل الله فى الارض ظهر مظره الحقيقة الجامعة الالهية وهو القطب الذى هو مدار العالم فكما ان للقطب وزراء من العلماء الامناء كذلك لمن هو ظله وزراء من العادلين الادباء وهذه الوزراة ممتدة الى زمن المهدى ووزراؤه سبعة هم اصحاب الكهف يجيبهم الله فى آخر الزمان يختم بهم رتبة الوزراء المهدية ومنهم الوزراء السبعة للملوك العثمانية وهم الذين يسمون بوزراء القبة.
واعلم ان موسى بطريق الاشارة سلطاننافى الآفاق وروحنا فى الانفس وهارون هو الوزير ايا من كان فى الآفاق والعقل فى الانفس وفرعون هو رئيس اهل الحرب من النصارى وغيرهم والنفوس الامارة بالسوء فاذا قارن الروح بالعقل الكامل المشير المدبر وهو عقل المعاند يغلب على النفس وقواها ويخلص حصن القلب من ايديها كما ان السلطان اذا اصطفى لوزارته رجلا صالحا عادلا يغلب ان شاء الله تعالى على الاعداء ويتصرف فى بلادهم وحصونهم: وفى المثنوى

عقل تودستور مغلوب هواست در وجودت رهزن راه خداست
واى آن شه كه وزيرش اين بود جاى هردو دوزخ بركين بود
شاد آن شاهى كه اورا دستكير باشد اندركار جون آصف وزير
شاه عادل جون قرين اوشود نام او نور على نور اين بود
جون سليمان شاه وجون آصف وزير نور بر نورست وعنبر بر عبير
شاه فرعون وجو هامانش وزير هر دورا نبود زبد بختى كزير
بسبود ظلمات بعضى فوق بعض نى خرد يارو نه دولت روز عرض
عقل جزؤى را وزير خودمكير عقل كل را ساز اى سلطان وزير
مر هوارا تو وزير خود مساز كه بر آرد جان باكت از نماز
كمين هوا برحرص وحالى بين بود عقل را انديشه يوم الدين بود

وفى الحديث "من قلد انسانا عملا وفى رعيته من هو اولى منه فقد خان الله ورسوله وجماعة المؤمنين" : قال الشيخ سعدى قدس سره

كسى را كه باخواجه تست جنك بدستش جرامى دهى جوب وسنك
سك آخركه باشدكه خوانش نهند بفرماى تا استخوانش نهند
مكافات موذى بمالش مكن كه بيخش بر آورد بايد زبن
سركرك بايد هم اول بريد نه جون كوسفندان مردم دريد