خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَٱلأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً
٤٤
-الفرقان

روح البيان في تفسير القرآن

{أم تحسب} بل أتظن: وبالفارسية [بلكه كمان ميبرى] {ان اكثرهم يسمعون} مايتلى علهيم من الآيات حق سماع {او يعقلون} مافى تضاعيفها من المواعظ الزاجرة عن القبائح الداعية الى المحاسن فتهتم بشأنهم وتطمع فى ايمانهم وتخصيص الاكثر لانه كان منهم من آمن ومنهم من عقل الحق وكابر استدبارا وخوفا على الرياسة، قال ابن عطاءرحمه الله لا تظن انك تسمع نداءك انما تسمعهم ان سمعوا نداء الازل والا فان نداءك لهم ودعوتك لا تغنى عنهم شيئا واجابتهم دعوتك هو بركة جواب نداء الازل ودعوته فمن غفل واعرض فانما هو لبعده عن محل الجواب فى الازل {ان هم} ما هم فى عدم انتفاعهم بما يقرع آذانهم من قوارع الآيات وانتفاء التدبير فيما يشاهدونه من الدلائل والمعجزات {الا كالانعام} الا كالبهائم التى هى مثل فى الغفلة وعلم فى الضلالة.
وفى التأويلات النجمية ليس لهم نهمة الا فى الاكل والشرب واستجلاب حظوظ النفس كالبهائم التى نهمتها الا كل والشرب {بل هم اضل سبيلا} من الانعام لانها تنقاد لمن يقودها وتميز من يحسن اليها وتطلب ما ينفعها وتجتنب ما يضرها وهؤلاء لاينقادون لربهم ولا يعرفون احسانه من اساءة الشيطان ولا يطلبون الثواب الذى هو اعظم المنافع ولا يتقون العقاب الذى هو اشد المضار ولانها لم تعتقد حقا ولم تكتسب خيرا ولا شرا بخلاف هؤلاء ولان جهالتها لا تضر باحد وجهالة هؤلاء تؤدى الى هيج الفتن وصد الناس عن الحق ولانها غير متمكنة من طلب الكمال فلا تقصير منها ولا ذم وهؤلاء مقصرون مستحقون اعظم العقاب على تقصيرهم، واعلم ان الله تعالى خلق الملائكة وعلى العقل جبلهم وخلق البهائم وركب فيها الشهوة وخلق الانسان وركب فيه الامرين اى العقل والشهوة فمن غلبت شهوته عقله فهو شر من البهائم ولذا قالى تعالى {بل هم اضل سبيلا} لان الانسان بقدمى العقل المغلوب والهوى الغالب ينقل الى اسفل دركة لا تبلغ البهائم اليها بقدم الشهوة فقط ومن غلب عقله هواه اى شهوته فهو بمنزلة الملائكة الذين لا يعصون الله ماامرهم ويفعلون ما يؤمرون ومن كان غالبا على امره فهو خير من الملائكة كما قال تعالى
{ اولئك خير البرية } كما قال فى المثنوى

در حديث آمد كه يزدان مجيد خلق عالم را سه كونه آفريد
يك كروه را جمله عقل وعلم وجود آنو فرشته است اونداند جزسجود
نيست اندر عنصر ش حرص وهوا نور مطلق زنده از عشق خدا
يك كروه ديكر از دانش تهى همجو حيوان ازعلف در فربهى
او نبيند جز كه اصطبل وعلف از شقاوت غافلست و از شرف
اين سوم هست آدمى زاد وبشر از فرشته نيمى ونيمى ز خر
نيم خر خود مائل سفلى بود نيم ديكر مائل علوى شود
آن دوقسم آسوده ازجنك وخراب وين بشر باد ومخالف در عذاب
واين بشرهم زامتحان قسمت شدند آدمى شكلند وسه امت شدند
يك كروه مستغرق مطلق شدست همجو عيسى باملك ملحق شدست
نقش آدم ليك معنى جبرئيل رسته ازخشم وهوا وقال وقيل
قسم ديكر باخران محلق شدند خشم محض وشهوت مطلق شدند
وصف جبريلى درايشان بود رفت تنك بود آن خانه وآن وصف رفت
نام "كالانعام" كرد آن قوم را زانكه نسبت كو بيقظه نوم را
روح حيوانى ندارد غير نوم حسهاى منعكس دارند قوم
ماند يك قسمى دكر اندر جهاد نيم حيوان نيم حى بارشاد
روزوشب درجنك واندر كشمكش كرده جاليش آخرش بااولش

فعلى العاقل الاحتراز عن الافعال الحيوانية فانها سبب لزوال الجاه الصورى والمعنوى، سئل بعض البرامكة عن سبب زوال دوالتهم قال نوم الغدوات وشرب العشيات، وقيل لى وانا مراقب بعد صلاة الفجر من لم يترك النوم اى من لم يترك الراحة الظاهرة مطلقا ومال كالحيوان الى الدعة والحضور لم يتخلص من الغفلة فمدار الخلاص هو ترك الراحة والعمل بسبيل مخالفة النفس والطبيعة.