خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

مَآ أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ
١٥٤
-الشعراء

روح البيان في تفسير القرآن

{ماانت الا بشر مثلنا} تأكل وتشرب ولست بملك. قال الكاشفى [بصورت بشريت صالح عليه السلام از حقيقت حال وى محجوب شديد وندانستندكه انسان وراى صورت جيزى ديكرست]

جد صورت بينى اى صورت برست جان معنيست كز صورت ترست
در كذر از صورت ومعنى نكر زانكه مقصود از صدف باشد كهر

[وجون قوم ثمود وابسته صورت بودند وصالح را بصورت خود ديدند بهانه جويان كفتند تومثل مابشرى دعوى رسلت جرا ميكنى وجونكه ترك نميكيرى ودرين دعوى مصرى] {فائت بآية} [بس بيار تشانه ازخوارق عادات] {ان كنت من الصادقين} فى دعواك [صالح:فرمودكه شماجه مى طلبيد يشان اقتراح كردنكه ازين سنك معين ناقه بدين هيأت بيرون آر وجون بدعاى صالح مدعاى ايشان حاصل شد] كما سبق تفصيله فى سورة الاعراف وسورة هود