خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَآءُ لِلنَّاظِرِينَ
٣٣
-الشعراء

روح البيان في تفسير القرآن

{ونزع يده} من جيبه: وبالفارسية [ودست راست خويش از زير بازوى جب خويش بيرون كشيد] {فاذا هى} [بس آنجادست او] {بيضاء} ذات نور وبياض من غير برص: وبالفارسية [سبيد در خشنده بود بعد ازانكه كندم كونه بود] {للناظرين} [مرنظر كنند كانرا كفته اند شعاع دست مبارك موسى بمثابه نور آفتاب ديده را خيره ساختى] ـ روى ـ ان فرعون لما رأى الآية الاولى قال فهل غيرها فاخرج يده فقال ما هذه قال فرعون يدك فما فيها فادخلها فى ابطه ثم نزعها ولها شعاع كاد يغشى الابصار ويسد الافق.
وفى التأويلات النجمية {ونزع يده} اى يد قدرته {فاذا هى بيضاء} مؤيدة بالتأييد الالهى منورة بنور ربى يبطش {للناظرين} اى لاهل النظر الذين ينظرون بنور الله فان النور بالنور يرى.