خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَدْعُ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ ٱلْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
٨٨
-القصص

روح البيان في تفسير القرآن

{ولاتدع مع الله الها آخر}: قال الكاشفى [مخاطب درين آيات حضرت بيغمبر است ومرادامت اند وفائده خطاب بآن حضرت قطع طمع مشر كانست ازموافقت وى باايشان] وفيه اظهار ان المنهى عنه فى القبيح بحيث ينهى عنه من لايمكن صدوره عنه اصلا {لا اله الا هو} وحده {كل شىء} من الانسان والحيوان والجن والشيطان والملك والحور عين والجنة والنار والعرش والكرسى ونحوها {هالك} الهلاك هنا بطلان الشىء من العالم وعدمه رأسا اى فان وباطل ومعدوم ولو لحظة {الا وجهه} الا ذاته تعالى فانه واجب الوجود وكل ماعداه ممكن فى حد ذاته عرضة للهلاك والعدم والوجه يعبر به عن الذات وقال ابو العالية كل شىء فان الا مااريد به وجهه من الاعمال وفى الاثر "يجاء بالدنيا يوم القيامة فيقال ميزوا ما كان منها لله فيميز ما كان منها لله ثم يؤمر بسائرها فيلقى فى النار" وقال بعض اكابر العارفين الضمير راجع الى الشىء والمعنى كل شىء فان فى حد ذاته الا وجهه الذى يلى جهته تعالى وذلك لان الممكن له وجود ماهية عارضة على وجوده فماهيته امر اعتبارى معدوم فى الخارج لا يقبل الوجود فيه من حيث هو هو ووجوده موجود لايقبل العدم من حيث هو هو كما قال بعضهم الاعيان من حيث تعيناتها العدمية وهى الاماكن والحدوث راجعة الى العدم وان كانت باعتبار الحقيقة والتعينات الوجودية عين الوجود فاذا قرع سمعك من كلام العارفين ان عين المخلوق عدم والوجود كله لله فتلق بالقبول فانه يقول ذلك من هذه الجهة قال المغربى

غير تونيست اماهتى همى نمايد جون بيش جشم تشنه درباديه سرابى

وقال المولى الجامى

شهود ياردر اغيار مشرب جاميست كدام غيركه لاشىء فى الوجود سواه

{له الحكم} اى القضاء النافذ فى الخلق {واليه} لا الى غيره تعالى {ترجعون} تردون عند البعث للجزاء بالحق والعدل فمن كان رجوعه بالاضطرار وجد الجبار القهار فوفاه حسابه ومن كان رجوعه بالاختيار وجد العفو الغفار فافرغ عليه ثوابه وذلك بالفناء قبل الفناء بازالة حجاب التعين واذابة انانيات الوجود. قال الشيخ سعدى

اى برادر جو عاقبت خاكست خاك شوبيش ازانكه خاك شوى

[در شرح عوارف مذكور است كه نكفت نهلك تامعلوم شودكه وجود همه اشيادر وجود اوامرور هالك است وحواله مشاهده اين حال بفردا در حق محجوبانست] { يوم يرونه بعيدا ونراه قريبا } }

باوجودتو زمن راست نيايدكه منم

قال الشيخ ابو الحسن البكرى قدس سره استغفر الله مما سوى الله اى لان الباطل يستغفر من اثبات وجوده لذاته والعارف لاينظر الى الوجود الموهوم فيفنيه بحقائق لتوحيد ويتحقق بسر الوحدة الذاتية والهوية الالهية. قال فى كشف الاسرار [هو يك حرفست فرد اشارت فرا خداوند فرد نه مست ونه صفت اما اشارتست فراخداوندى كه اورا نامست وصفت وآن يك حرف هاست واوقرار كاه نفس است نه بينى كه جون تثنيه كنى. هما كويى نه هوما تابدانى كه آن خوديك حرفست تنها دليل برخداوند يكتا همه اسامى وصفات كه كويى ازسر زبان كويى مكر هوكه آن ازميان جان برآيد ازصميم سينه وقعر دل رود زبان ولب را باوى كارى نيست مردان راه دين وخداوندان عين اليقين كه دلهاء صافى دارند وهمتهاء عالى وسينهاء خالى جون ازقعر سينه نبود خود حقيقت هويت بروى مكشوف ايشان اين كلمه سربرزند مقصود ومفهوم ايشان جز حق جل جلاله نبود تاجنين جوانمردى نكردد آن عزيزى كه درراهى ميرفت درويشى بيش وى باز آمد وكفت از كجا مى آيى كفت هو كفت كجاميروى كفت هو فكت مقصودت جيست كفت هو ازهرجه سؤال ميكرودى مى كفت هواين جنانست كفته اند]

ازبس كه دويده در خيالت دارم درهرجه نكه كنم تويى بندارم

فلامعبود الا هو كما للعابدين ولا مقصود الا هو كما للعاشقين ولا موجود الا هو كما للمكاشفين الواجدين.
تمت سورة القصص بعون الله تعالى فى اواخر شهر ربيع الاول من سنة تسع ومائة والف